× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

سجن إدلب المركزي بيد “حكومة الإنقاذ”

تعبيرية: زيارة "حكومة الإنقاذ السورية" لسجن إدلب المركزي - 21 تشرين الثاني 2017 (عنب بلدي)

تعبيرية: زيارة "حكومة الإنقاذ السورية" لسجن إدلب المركزي - 21 تشرين الثاني 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

تسلمت وزارة العدل في “حكومة الإنقاذ السورية”، ملفات سجن إدلب المركزي من “هيئة تحرير الشام” في المحافظة، لتصبح مسؤولة مباشرة عن السجن.

وقال محمد الشيخ، رئيس “الحكومة” المشكلة حديثًا، في حديث إلى عنب بلدي اليوم، الأحد 26 تشرين الثاني، إن التسليم حصل بعد زيارة ميدانية للسجن.

وكان السجن تحت إدارة “جيش الفتح”، إلا أن “تحرير الشام” اقتحمته مطلع العام الحالي، وقالت إدارته حينها لعنب بلدي، إنه كان يضم أكثر من 400 سجين معظمهم مدنيون.

و تسلمت “الحكومة”، التي تشكلت مطلع تشرين الثاني الجاري، المؤسسات الخدمية من “الإدارة المدنية للخدمات” التابعة لـ”تحرير الشام”، وتتهم بأنها تعمل لسحب الملف من الحكومة المؤقتة بدعم من “الهيئة”.

ووفق الشيخ فإن زيارة السجن قبل تسلم إدارته، كانت “للاطلاع على أحوال المساجين وتصحيح الظروف الصحية والقضائية وتبيان الوضع على الأرض”.

كما لفت إلى أن “مهام عديدة ستتابعها الحكومة”، مشيرًا إلى أنها تتمثل “بإيجاد سجن للأحداث ووضعه تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية وفتح ملفات كل المساجين”.

وتحدث عن “عمل كبير قادم لرفع كل المظالم من خلال حق الاستئناف الذي لم يكن موجودًا من قبل”.

ودعا الشيخ محاكم الفصائل للانضواء تحت وزارة العدل، موجهًا رسالة مفادها “يجب ألا يكون هناك محاكم خاصة بالفصائل، بل أن تكون حيادية على مسافة واحدة، لإنهاء قضية الموقوفين لدى التشكيلات العسكرية، والتي تنتهي بعضها دون محاكمات أحيانًا”.

إبراهيم شاشو، وزير العدل في “حكومة الإنقاذ”، قال لعنب بلدي إن مهام الوزارة “تنظيم وضع السجناء وتحسينها”، مشيرًا إلى إمكانية توسعة السجن لتحسين الأوضاع داخله.

“تطمح الوزارة لأن يكون السجن مكانًا للإصلاح”، وفق شاشو، الذي أشار إلى أن “الغاية من السجن الردع والتأديب ولكن في نفس الوقت يجب احترام إنسانية الشخص وكرامته”.

كما أكد أن “هناك زيارة أخرى سيحضرها إعلاميون، لالتماس التغيير عقب البدء بمرحلة تطوير وتحسين السجن وأمور السجناء”.

الطبيب أحمد جرك، وزير الصحة في “الحكومة”، قال لعنب بلدي إن السجن يحتاج إلى التهوية، موضحًا “هناك حالات جرب ويجب زيادة المهاجع في السجن للتخفيف من الأعداد في كل مهجع”.

ويضم السجن حاليًا 250 سجينًا، تتنوع جناياتهم بين السرقة والقتل والجرائم المدنية.

من زيارة "حكومة الإنقاذ السورية" لسجن إدلب المركزي - 21 تشرين الثاني 2017 (عنب بلدي)

من زيارة “حكومة الإنقاذ السورية” لسجن إدلب المركزي – 21 تشرين الثاني 2017 (عنب بلدي)

مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام" تسلم مؤسساتها الخدمية لـ"حكومة الإنقاذ"
  2. "حكومة الإنقاذ" ترتب لتسليم معتقلين كنديين في إدلب لتركيا
  3. "حكومة الإنقاذ" تعتقل الطالبة فاطمة إدريس لليوم الثامن
  4. "شورى" معرة النعمان يدين تصرفات "حكومة الإنقاذ"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة