× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الحكومة المؤقتة تستعد لفتح المعبر الثالث شمالي حلب

زيارة رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب بلدة صوران في الباب بحلب 5 شباط 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

أكدت الحكومة السورية المؤقتة استعدادها لفتح المعبر الثالث مع تركيا في ريف حلب الشمالي، بعد اجتماع لها أمس الاثنين مع الجانب التركي.

وقال نائب رئيس الحكومة المؤقتة للشؤون الاقتصادية، عبد الله حمادي اليوم، الثلاثاء 28 تشرين الثاني، إن معبر الراعي في طور الاستلام حاليًا بعد الحديث عن افتتاحه أمس الاثنين في اجتماع مع الجانب التركي.

وأضاف في حديث لعنب بلدي أنه تم تجهيزه تجاريًا، وبالتالي سيكون مفتوحًا أمام حركة المدنيين، مشيرًا إلى أنه حتى الآن لم يفعّل.

وكانت وزارة التجارة والجمارك التركية أكدت في الأيام الماضية على تحويل البوابة الواقعة في بلدة “إلبيلي” (المقابلة لمعبر الراعي) إلى معبر رئيسي، ليكون شريانًا للأنشطة التجارية في المنطقة.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن والي ولاية كلس، محمد تكين، أن المعبر المقابل للراعي سيفسح المجال أمام مرور البضائع بـ “شكل سلس”، بدءًا من الأغذية ووصولًا إلى مواد البناء الضرورية لإعادة إعمار المدن في مناطق “درع الفرات”.

ويأتي الحديث عن المعبر بعد حوالي شهر من تسلّم الحكومة السورية المؤقتة لمفاصل ريف حلب الشمالي مدنيًا وعسكريًا، إذ استلمت معبر باب السلامة من “الجبهة الشامية” بالكامل، وتشكّل حاليًا الهيكلية العسكرية الكاملة للمنطقة.

وأوضح حمادي أن إدارة المعابر بالتعاون مع الأتراك تقوم حاليًا بتدريب كادر مؤلف من 120 شخصًا، كي يتوزعوا على المعابر الثلاث شمالي حلب (جرابلس، الراعي، باب السلامة).

وأكد أن الإشراف سيكون بشكل مشترك بين الحكومة المؤقتة والجانب التركي.

وبحسب نائب رئيس الحكومة تشكّلت لجنة في الأيام الماضية يختص عملها في المعابر الثلاثة، وسميت بـ”لجنة المعابر”، وستتابع الأمور التجارية والأمنية والرسوم.

وفي حديث سابق مع الدكتور جواد أبو حطب، رئيس الحكومة السورية المؤقتة، قال لعنب بلدي إن مباحثات تجري مع الحكومة التركية، لتسيير المعابر الحدودية ضمن الأصول الدولية من قبل الحكومة.

وأضاف أبو حطب أن المباحثات جارية حتى الآن، من أجل عملية تسيير المعابر عن طريق الحكومة المؤقتة ممثلة بوزارة الداخلية وإدارة الهجرة والجوازات.

وترتبط الحدود السورية مع التركية بنحو عشرة معابر حدودية، ثلاثة منها فقط بقيت تعمل بشكل جزئي، وهي معبر “باب الهوى” بريف إدلب الشمالي، ومعبر “باب السلامة” قرب اعزاز بريف حلب الشمالي، إلى جانب معبر “جرابلس” في ريف حلب الشرقي، ومعبر “الراعي” الذي سيتم فتحه في الأيام المقبلة.

مقالات متعلقة

  1. افتتاح معبر الراعي مع تركيا رسميًا
  2. تداعيات منع وفد الحكومة دخول سوريا.. استقالة و"صدمة"
  3. نظام جديد للحركة من معبري باب السلامة والراعي
  4. "الراعي" أوّل معبر مدني تجاري مع تركيا شمال حلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة