× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

المعارضة تبدأ معركة ضد “جيش خالد” غربي درعا

مقاتل من جيش خالد بن الوليد على خطوط الاشتباك في حوض اليرموك غرب درعا - (جيش خالد)

مقاتل من جيش خالد بن الوليد على خطوط الاشتباك في حوض اليرموك غرب درعا - (جيش خالد)

ع ع ع

بدأت فصائل من “الجيش الحر” غربي درعا، معركة ضد “جيش خالد بن الوليد”، المتهم بمبايعته تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقال مراسل عنب بلدي إن المعركة انطلقت ظهر اليوم، الثلاثاء 28 تشرين الثاني، تحت اسم “أهل الأرض”، على محور بلدة تسيل في حوص اليرموك.

ولم يعلن بدء المعركة من المعارضة سوى “تجمع الأحرار”، و”تجمع الشهيد أبو حمزة النعيمي”، اللذان ينتشر مقاتلوهما في محور تسيل.

وفشلت المعارضة منتصف تشرين الأول الماضي، بكسر الحصار عن بلدة حيط الحدودية، بعد انسحاب “هيئة تحرير الشام” من اتفاق جمعها مع فصائل المعارضة لبدء هجوم مشترك.

ويسيطر “جيش خالد”على معظم بلدات حوض اليرموك، وشن هجومًا مباغتًا، في شباط، انتزع من خلاله بلدات جديدة من المعارضة، أبرزها سحم الجولان وتسيل.

وأعلنت المعارضة السيطرة على “الدشمة الزهرية”، وتعتبر خط دفاع أول لـ “جيش خالد”، إضافة إلى مزرعة الصفدي، والمستودعات داخل محمية تسيل.

ووفق مصادر عسكرية في المنطقة، فإن المناطق التي سيطرت عليها المعارضة، تعتبر بمثابة “كمائن متقدمة ينسحب منها جيش خالد بن الوليد في كل معركة”.

ويتمركز مقاتلو الفصيل في مناطق حوض اليرموك، وقرية جملة وعابدين الحدوديتين مع الجولان المحتل، إضافة لمنطقة القصير وكويا على الحدود مع الأردن.

ومنعت كمائن الفصيل “الجهادي” المعارضة من التقدم في حوض اليرموك، وأفشلت هجمات متكررة شنتها الفصائل خلال الأشهر الماضية.

مقالات متعلقة

  1. فصائل معارضة تبدأ معركة ضد "جيش خالد".. تمهيد صاروخي إسرائيلي
  2. "جيش خالد" يعدم متهمين بالانتماء لـ"الجيش الحر" غربي درعا
  3. فصائل الجنوب تعلن مهاجمة "جيش خالد" في اليرموك
  4. مصادر: فصائل تحضر لهجوم في حوض اليرموك بإسناد إسرائيلي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة