× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ناشطون يطلقون حملة لإنقاذ نازحي إدلب وحماة

عائلة تنصب خيمة في مخيم سنجار بريف إدلب (أورينت نت)

ع ع ع

أطلق ناشطون سوريون حملة لتسليط الضوء على “كارثة محتملة” قد تصيب نازحي ريفي إدلب وحماة الشرقيين مع قدوم فصل الشتاء.

وانتشر وسم “أغيثوا نازحي ريفي إدلب وحماة الشرقيين” عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة “تويتر”، اليوم الثلاثاء 28 تشرين الثاني، طالب الناشطون من خلاله تأمين مسكن للنازحين، وإدخال المساعدات الغذائية وموارد التدفئة بأسرع وقت.

وأفاد الناشطون أن ما يزيد عن 100 ألف نازح غادروا ريف إدلب وريف حماة الشرقيين، فيما وصل ما يزيد عن 14 ألف عائلة، مؤخرًا، إلى سنجار بريف إدلب الجنوبي، نتيجة العمليات العسكرية التي تشهدها قراهم.

وتشهد تلك المناطق حملة قصف جوية شنتها قوات الأسد، منذ منتصف تشرين الأول الماضي، ضد فصائل المعارضة المسلحة، ما دفع المدنيين إلى النزوح وسط ظروف إنسانية وصفت بالسيئة.

وقال الناشط الإعلامي، مناحي الأحمد، الذي ينحدر من تلك المناطق، في حديث سابق لعنب بلدي، أن مئات العائلات النازحة من بلدات ريف حماة الشرقي ينامون في العراء وتحت الأشجار في منطة سنجار.

وينتشر في منطقة سنجار بريف إدلب 39 مخيمًا يقطنها قرابة ثلاثة آلاف عائلة نازحة من محافظة حماة، و2500 عائلة من قرى جنوب إدلب.

وعلى خلفية الأوضاع التي يمر بها النازحون، وجه ناشطون نداءً للمنظمات الإنسانية والمسؤولين في المجالس المحلية في المنطقة لتأمين مسكن مؤقت للمدنيين، كما ناشدوا المجتمع الدولي للتدخل.

مقالات متعلقة

  1. قصف روسي على ريفي إدلب وحماة
  2. قصف لا يهدأ في ريفي إدلب وحماة
  3. دوريات كرة قدمٍ ودية في ريفي حلب وحماة
  4. "يونيسف" تحذر من تعرض حياة مليون طفل في إدلب للخطر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة