× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عائدات السياحة الدينية في سوريا “إلى ارتفاع”

من داخل السيدة رقية في دمشق( انترنت)

من داخل السيدة رقية في دمشق( انترنت)

ع ع ع

قال وزير السياحة في حكومة النظام السوري، بشر يازجي، إن عائدات السياحة الدينية إلى سوريا ارتفعت عام 2017، بمعدل ثلاثة أضعاف عن العام الماضي.

وفي تصريح إلى صحيفة “الوطن” المحلية، الأربعاء 29 تشرين الثاني، قال يازجي إن الشركة السورية للنقل والسياحة حققت عائدات بقيمة 150 مليون ليرة سورية، في حين لم يتعد الرقم 50 مليون ليرة عام 2016.

وعملت وزارة السياحة في حكومة النظام السوري، خلال العامين الماضيين، على تشجيع السياحة الدينية في البلد، بسبب تدهور عائدات السياحة، وغيابها خلال السنوات السبع الماضية.

وكانت الوزارة أعلنت، في آب الماضي، عن مشاريع فندقية في محيط المقامات الدينية الشيعية، خاصة في منطقة “السيدة زينيب” بريف دمشق، والتي تعتبر أهم مزار ديني للزوار الشيعة من إيران والعراق.

وقال يازجي إن عدد الليالي الفندقية في سوريا وصل إلى ثلاثة ملايين ليلة، منذ بداية عام 2017، وإن عدد الليالي الفندقية الخاصة بالسياحة الدينية تجاوز الـ 800 ألف، وتابع “من المتوقع أن يصل العدد إلى مليون ليلة حتى نهاية العام”.

وشهدت سوريا في الآونة الأخيرة انتشارًا غير مسبوق للمظاهر الدينية، وصلت إلى حد استخدام شعارات وأغنيات طائفية مستفزة ومسيئة للطوائف الأخرى في قلب العاصمة دمشق.

وانتشرت أنباء، الأسبوع الماضي، أن حكومة النظام منعت ممارسة المظاهر الدينية في الأماكن العامة، على خلفية تسجيلات مصورة، أظهرت مئات الأشخاص، قيل إنهم إيرانيون، ينفذون “اللطميات” في سوق الحميدية وسط العاصمة دمشق.

إلا أن وزارة داخلية النظام نفت منع التجمعات والطقوس الدينية ضمن الأماكن العامة في سوريا.

مقالات متعلقة

  1. الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية: السياحة إلى سوريا ستعود قريبًا
  2. النظام يقول إن 1.3 مليون سائح زاروا سوريا عام 2017
  3. إيران تعلن بدء استئناف رحلات زوارها إلى سوريا قريبًا
  4. بعد غياب ست سنوات.. سوريا في معرض للسياحة العالمية بإسبانيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة