× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

عون: تحول ديمقراطي في سوريا والأسد باق

الرئيس اللبناني، ميشال عون، في زيارة سابقة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد (إنترنت)

ع ع ع

اعتبر الرئيس اللبناني، ميشيل عون، أن تحولًا ديمقراطيًا سيكون في سوريا، مع بقاء رئيس النظام، بشار الأسد، في السلطة.

وقال عون في مقابلة مع صحيفة “lastampa” الإيطالية اليوم، الأربعاء 29 تشرين الثاني، إنه “سيكون هناك تحول ديمقراطي في سوريا والأسد سيبقى في السلطة”.

وأضاف عون، خلال زيارته إلى إيطاليا تستغرق ثلاثة أيام، أن لبنان يعتبر نموذجًا للتعايش في الشرق الأوسط.

ولم تكن المرة الأولى التي يتحدث فيها عون عن الأسد وبقائه في السلطة، إذ أكد في تشرين الثاني 2016، بعد استلامه كرسي الرئاسة، على عمق العلاقات “الأخوية” التي تربطه برئيس النظام السوري.

كما كان الأسد أول المهنئين بوصوله للحكم، إلى جانب الرئيس الإيراني، حسن روحاني، الأمر الذي دفع محللين إلى توقع إعادة العلاقات السورية- اللبنانية إلى طبيعتها.

كما قال في لقاء مع قناة “LCI” الفرنسية، في كانون الثاني الماضي، إن بشار الأسد مايزال القوة الوحيدة حاليًا التي بإمكانها فرض النظام، مشيرًا “لم أكن مقتنعًا يومًا برحيله”.

وتوجد قضايا مشتركة بين البلدين، أبرزها مشاركة قوات “حزب الله”، الداعم لعون، بالحرب إلى جانب قوات الأسد، ومسألة اللاجئين السوريين في لبنان.

وكان عون ضد المشروع السوري في لبنان في عهد الرئيس السابق حافظ الأسد في ثمانينيات القرن الماضي، الأمر الذي أدى إلى نفيه خارج لبنان لمدة 15 عامًا.

لكن الملفت هو عودة العلاقات بين عون والنظام السوري، فقد زار سوريا ثلاث مرات والتقى بالأسد الابن أعوام 2008 و2009 و2010.

مقالات متعلقة

  1. خارج إطار "النأي بالنفس".. عون: علاقات أخوية تربطني مع الأسد
  2. ميشال عون: لم أكن يومًا مقتنعًا برحيل الأسد
  3. ميشال عون: الأسد هو الرئيس الحالي وعلينا التعامل معه
  4. المسلط: نطالب عون سحب ميليشيا "حزب الله" من سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة