× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

إسرائيل: لن نسمح لإيران بترسيخ وجودها في سوريا

رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو (إنترنت)

ع ع ع

قالت إسرائيل إنها لن تسمح لإيران بترسيخ وجودها العسكري في سوريا، أو إقامة أي قواعد عسكرية لها، وذلك بعد إطلاق الجيش الإسرائيلي صواريخ على ريف دمشق.

واعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في كلمة مسجلة له على “يوتيوب”، اليوم 3 كانون الأول، أن بلاده “لن تسمح للنظام الإيراني بترسيخ نفسه عسكريًا في سوريا، حيث يسعى بنية واضحة من خلال ذلك إلى تحقيق هدف القضاء على دولتنا”.

وأمس اعترف النظام السوري بتدمير موقعين عسكريين له في ريف دمشق، جراء قصف إسرائيلي بصواريخ أرض- أرض، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وأضافت “سانا” أن “وسائط الدفاع الجوي دمرت صاروخين منها”، مؤكدة أن القصف الإسرائيلي تسبب بوقوع خسائر مادية في الموقع.

وكانت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية أفادت أن صورايخ استهدفت القاعدة العسكرية التي تبنيها إيران في منطقة الكسوة بريف دمشق، إضافة إلى استهداف “اللواء 91” بمحيط بلدة كناكر، محدثة انفجارات عدة سمع دويها في أرجاء العاصمة دمشق.

وتتخوف إسرائيل من تثبيت إيران قواعد عسكرية لها في سوريا وخاصة على حدودها، ما تعتبره تهديدًا لأمنها.

وقال نتنياهو “لن نسمح لنظام مهووس، بفكرة إبادة الدولة اليهودية أو الحصول على أسلحة نووية”.

وهدد وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغدرو ليبرمان، سابقًا بتدمير القاعدة الإيرانية التي تبنيها طهران بالقرب من دمشق، وذلك عقب تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) وثقت فيه قيام إيران بإنشاء قاعدة عسكرية ثابتة على بعد 50 كيلومترًا من الحدود مع الجولان.

وقصفت إسرائيل مرات عديدة مواقع تابعة لطهران و”حزب الله” في سوريا، ففي مطلع حزيران الماضي، استهدفت ضربة إسرائيلية قاعدة تدعمها طهران قرب مطار دمشق الدولي.

مقالات متعلقة

  1. صحيفة: إيران تتبع أسلوبًا جديدًا لبناء مواقع عسكرية
  2. وزيرة اسرائيلية تطرح شرطًا لبقاء الأسد في السلطة
  3. إسرائيل تهدد بقصف معامل صواريخ إيرانية في لبنان
  4. النظام يعترف بتدمير إسرائيل موقعين عسكريين بريف دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة