× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“المجلس الإسلامي السوري” يحرّم الضرائب التي تفرضها الفصائل

مجلس الأفتاء في المجلس الإسلامي السوري (فيس بوك)

ع ع ع

أفتى “المجلس الإسلامي السوري” بتحريم الضرائب التي تفرضها بعض الفصائل في الداخل السوري.

وفي بيان نشره المجلس اليوم، الأحد 3 كانون الأول، فإن “الفصائل لا تقوم مقام الحاكم في ذلك ولا يجوز لها فرض الضرائب منفردة”.

#فتوى #مجلس_الإفتاء حول حكم فرض الفصائل لضرائب في المناطق المحررة

Posted by ٍSyrian Islamic Council on Sunday, December 3, 2017

وتفرض الفصائل العسكرية في مختلف أنحاء سوريا “أتاوات”، على البضائع أو الشاحنات التي تتنقل بين مناطق سيطرتها، ونقاط تمركز النظام والقوى الفاعلة الأخرى.

كما تجمع الفصائل ضرائب على المعابر والحواحز التي تديرها، وقال “المجلس الإسلامي السوري، إن بعضها يجمع من المنازل والمحال التجارية، وتطالب المنظمات الإنسانية بنصيب مما توزعه من معونات مقابل السماح بالعمل في مناطق سيطرتها.

“الأصل في أخذ الضرائب المنع، فإن عجزت خزينة الدولة من تحقيق ما لا بد منه من المصالح الهامة فيجوز للحاكم فرض ما تندفع به الحاجة بشروط”، وفق المجلس، الأمر الذي لا ينطبق على الفصائل، وفق البيان.

واعتبر أن الفصائل في سوريا “ليس لها من التمكين ما يتحقق به مفهوم الدولة ولا الحاكم الممكن، بل إنها تتنازع على الحكم والنفوذ مع غيرها”، إضافة إلى أنه “يشاركها في القيام بشؤون الناس جهات أخرى عديدة، فلا يحق لها أن تنزل نفسها منزلة الحاكم الشرعي في فرض الضرائب”.

ولفت “الإسلامي السوري” إلى أن “واقع الفصائل التي تجني الأموال وكيفية تصرفها بها يثبت التجاوزات في هذا الجانب، من إيقاع الظلم والعنت بالناس والأخذ بالابتزاز وقوة السلاح وصرفها في مصالح الفصيل مما يؤكد أهمية إغلاق هذا الباب”.

ويضم المجلس الإسلامي قرابة 40 هيئة ورابطة إسلامية من “أهل السنة والجماعة” في الداخل والخارج، ومن ضمنها الهيئات الشرعية لأكبر الفصائل الإسلامية في سوريا، ويترأسه الشيخ أسامة الرفاعي.

مقالات متعلقة

  1. المجلس الإسلامي السوري يدعو لإيقاف بغي "تحرير الشام"
  2. "المجلس الإسلامي السوري" يفتي بوجوب قتال جبهة "فتح الشام"
  3. المجلس الإسلامي يحرّم فتوى "التغلب" بين فصائل المعارضة
  4. "الإسلامي السوري" يدعو لصلاة الاستسقاء

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة