× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اشتباكات بين “تحرير الشام” ولواء شكلته سابقًا في إدلب

مقاتلين من هيئة تحرير الشام - (انترنت)

مقاتلين من هيئة تحرير الشام - (انترنت)

ع ع ع

تجري اشتباكات بين “هيئة تحرير الشام” وفصيل “جند الملاحم”، الذي شكلته سابقًا في ريف إدلب، وانشق عنها مؤخرًا.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف إدلب، إن الاشتباكات المستمرة حتى صباح اليوم، الاثنين 4 كانون الأول، بدأ مساء أمس بعد توتر بين الطرفين.

وتواصلت عنب بلدي مع “تحرير الشام” للوقوف على تفاصيل الحادثة، إلا أنها لم تلق ردًا حتى ساعة إعداد الخبر.

وشكلت “تحرير الشام” لواء “جند الملاحم” في وقت سابق، وضم عناصر فصيل “جند الأقصى”، الذي أعلن انضمامه لها شباط الماضي، ثم تبرأت منه بعد أيام.

المراسل قال إن الاشتباكات تجري في بعض قرى جبل الزاوية بين الفصيل المنشق و”الهيئة”.

وأشارت مصادر إعلامية متطابقة إلى مقتل عناصر من الطرفين، لافتةً إلى أن الاشتباكات الأبرز تتركز في منطقة سهل الروج، قرية إبلين في جبل الزاوية، جنوبي إدلب.

ووفق ما قال ناشطون من المنطقة لعنب بلدي، فإن “تحرير الشام” بدأت هجومًا، أمس، على مقرات “جند الملاحم” المنتشرة عناصره في إبلين وبليون ومشون.

بينما ذهب آخرون إلى أن اقتتالًا جرى بين عائلة ينتمي شبابها للفصيل، وأخرى من عوائل عناصر في “تحرير الشام”.

وما زاد الوضع تأزمًا اعتقال “الهيئة” للسعودي “أبو عبد الرحمن مكي”، أمير “جند الملاحم” في قرية إبلين.

وكان “جند الملاحم” أول من استُهدف في “هيئة تحرير الشام”، بعد تشكيلها بأسبوع في كانون الثاني الماضي.

وقتل حينها أكثر من 12 مقاتلًا في الفصيل، إثر قصف التحالف الدولي مقرًا عسكريًا، في مدينة سرمين بريف إدلب،التي كانت تعتبر المقر الرئيسي لـ “جند الأقصى” سابقًا.

مقالات متعلقة

  1. انشقاق قيادي عن "تحرير الشام" وانضمامه إلى "أحرار الشام"
  2. اشتباكات بين "تحرير الشام" و"تحرير سوريا" غربي حلب
  3. مقاتلو "جند الأقصى" يقتلون 11 عنصرًا من "أحرار الشام"
  4. "مقرّ تصنيع الأسلحة" يشعل المواجهة بين "الهيئة" و"الأحرار"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة