× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

40 ألف مادة من المحتوى المتطرف على الإنترنت

قامت شركات تكنولوجيا عملاقة مثل "فيس بوك" و"تويتر" و"جوجل" و"ألفابت"، بتأسيس منتدى الانترنت العالمي لمكافحة الانترنت (انترنت)

قامت شركات تكنولوجيا عملاقة مثل "فيس بوك" و"تويتر" و"جوجل" و"ألفابت"، بتأسيس منتدى الانترنت العالمي لمكافحة الانترنت (انترنت)

ع ع ع

أعلن منتدى الإنترنت العالمي لمكافحة الإرهاب عن إنشاء قاعدة للبيانات لتحديد المحتوى المتطرف، باتت تحوي اليوم 40 ألف فيديو وصورة.

ويضم المنتدى 68 شركة، بعدما كان هدفه أن يضم 50 شركة فقط خلال هذا العام، وفق بيان صدر عنه أمس، 4 كانون الأول 2017، وترجمته عنب بلدي.

وتسمح قاعدة البيانات هذه للشركات في المنتدى بإزالة المحتوى الذي يخالف سياساتها، وفي بعض الأحيان سيكون بإمكانهم حظر المحتوى المتطرف قبل نشره.

واستثمرت الشركات في مجال تبادل الخبرات فيما بينها، بهدف تعطيل انتشار المحتوى المتطرف عبر الإنترنت، وأوضح البيان أن المنتدى قدم هيكلًا أكثر رسمية وسرعة في مكافحة الإرهاب.

وأسست شركات تكنولوجيا عملاقة مثل “فيس بوك” و”تويتر” و”جوجل” و”ألفابت”، المنتدى في حزيران الماضي، بعد ضغوط حكومية عالمية.

وضم شركات جديدة مثل “انستجرام” و”سناب شات”، ما عكس غنى في مجال تبادل الخبرات، والورشات الهادفة إلى تنسيق التعاون في مكافحة التطرف.

وشهدت السنوات الأخيرة ثورة في انتشار مواقع التواصل الاجتماعي بين مستخدمي الإنترنت، رافقها تصاعد بالخطاب المتطرف حول العالم.

واتهمت عدة شخصيات رسمية وجهات حكومية رسمية، مواقع التواصل الاجتماعي، بالتراخي في مكافحة الدعاية الهادفة إلى نشر الكراهية بين البشر، محملةً إياها مسؤولية كبيرة في انتشار التطرف.

وتحت ضغوط قضائية ومطالب بتوكيل الحكومات بجزء من إدارة هذه الشركات في حال لم تكن قادرة على إدارة نفسها، نشأت فكرة المنتدى لحماية استقلالية هذه الشركات، وحريات مستخدميها.

مقالات متعلقة

  1. "يوتيوب" تفرض رقابة صارمة على القنوات "المشهورة"
  2. ضربة قاضية لـ 81% من خطاب الكراهية على وسائل التواصل الاجتماعي
  3. مواقع التواصل الاجتماعي تتوحد من أجل "محاربة الإرهاب"
  4. المكتبة الرقمية العالمية.. مخطوطات وكتب نادرة مجانًا بسبع لغات بينها العربية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة