× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج النسخة الورقية

200 مليون دولار لتعليم الأطفال السوريين في الأردن

أطفال سوريون في مدرسة بمخيم الزعتري شمالي الأردن، 20تشرين الأول 2015.(هيومن رايتس)

ع ع ع

أعلن البنك الدولي موافقته على مشروع يقضي بتخصيص 200 مليون دولار لتعليم الأطفال الأردنيين والسوريين في الأردن.

وفي بيان أصدره البنك، مساء الأربعاء 6 كانون الأول، قال فيه إن الخطة الممولة تشمل تطوير تعليم ما يزيد عن 700 ألف تلميذ أردني وسوري، بالإضافة إلى تدريب 30 ألف معلم ومعلمة في المدارس الأردنية.

ويعيش في الأردن ما يزيد عن 660 ألف لاجئ سوري، مسجلين في المفوضية السامية لشؤون اللاجئين، التابعة للأمم المتحدة.

وتشتكي الحكومة الأردنية من أعباء تكبدتها بسبب اللاجئين، خاصة فيما يخص تسرب الأطفال السوريين من المدارس بسببب قلة الدعم المادي.

ويقدر عدد الأطفال السوریین الملتحقین بالمدارس خارج المخیمات الأردنية بـ 30 ألفًا، فيما يتجاوز عددهم داخل المخيمات، وأكبرها الزعتري والأزرق، 42 ألف طالب سوري، وفق إحصائيات نشرتها منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”.

وأشار بيان البنك الدولي إلى “تحديات فاقمها تدفق اللاجئين السوريين”، وتابع “التوسع في توفير فرص الحصول على تعليم لأطفال اللاجئين السوريين شكل ضغوطًا شديدة على الموارد المتاحة، وقيد القدرة على الحفاظ على جودة التعليم وتحسينها”.

وكان مسؤول الإعلام والاتصال في “یونیسیف” فرع الأردن، سمیر بدران، قال، في تموز الماضي، إن المنظمة قد توقف خدمات التعلیم لأطفال اللاجئین السوریین في الأردن إذا لم تتلق التمویل المطلوب لغایة حزیران المقبل.

وأضاف بدران في حديثه لصحيفة “الغد” أن المنظمة تلقت فقط 19% من إجمالي المساعدات المطلوبة للعام الماضي.

وكان من المقرر تخصيص 59 مليون دولار لتعليم اللاجئين السوريين، إلا أن الحكومة الأردنية قالت إنها لم تتلق سوى 12 مليونًا فقط.

مقالات متعلقة

  1. الكويت تقدم مساعدات لـ 50 ألف لاجئ سوري في الأردن
  2. 50 ألف لاجئ سوري حصلوا على تصاريح عمل في الأردن
  3. الأردن يطلق حملة "العودة إلى المدارس" تستهدف اللاجئين السوريين
  4. تسعة آلاف لاجئ في الزعتري حصلوا على تصاريح عمل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق