× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

“أطباء بلا حدود” تحذر من كارثة للاجئين في جزر اليونان

لاجئون سوريون في الجزر اليونانية (إنترنت)

ع ع ع

حذرت منظمة “أطباء بلا حدود” من “كارثة إنسانية” لعائلات اللاجئين والمحتجزين في الجزر اليونانية.

وقالت المنظمة في بيان اليوم، الخميس 7 كانون الأول، إن عائلات بأكملها وصلت من سوريا والعراق وأفغانستان إلى الجزر اليونانية، محشورة في خيم صيفية صغيرة تحت المطر وفي درجات حرارة منخفضة.

وبحسب وكالة “رويترز” نقلت السلطات اليونانية، نهاية الشهر الماضي، بضع مئات من طالبي اللجوء من جزيرة “ليسبوس” إلى مخيمات وشقق في البر الرئيسي، لتخفيف الضغط عن الجزيرة التي تستضيف الآلاف من اللاجئين.

وكانت السلطات اليونانية وعدت بنقل ثلاثة آلاف شخص من الجزر بحلول العاشر من الشهر الجاري.

وترد المنظمة على هذا الوعد بأنه لو تم تنفيذ خطة الإخلاء المحدودة هذه، فإن الوضع سيعود إلى ما كان عليه في غضون أسابيع قليلة.

وتشير إحصائيات المنظمات الحقوقية إلى أن أكثر من 13 ألف طالب لجوء، أغلبهم سوريون وعراقيون، يعيشون في مخيمات على الجزر اليونانية، وبظروف معيشية “سيئة”.

وتفاقمت هذه الحالة بعد توقيع الاتحاد الأوروبي اتفاقية مع أنقرة، مطلع عام 2016، لوقف تدفق اللاجئين، ما استدعى احتجاز اليونان للاجئين في الجزر وعدم السماح لهم بالتوجه للبر الرئيسي، لحين البت بطلبات لجوئهم.

وتشهد الجزر اليونانية، في الأشهر الأخيرة، حركة تدفق نشطة لطالبي اللجوء، القادمين بحرًا من تركيا، رغم تشديد إجراءات الرقابة.

فيما ذكرت تقارير أن أكثر من 400 لاجئ يفترشون الطرقات في جزيرة خيوس اليونانية دون مأوى، ما قد يؤدي إلى وقوع كارثة إنسانية مع اقتراب الشتاء، في حال لم تتحرك اليونان من أجلهم.

وكان الاتحاد الأوروبي صرح قبل أسبوعين بأن طالبي اللجوء في اليونان قد يواجهون “كارثة إنسانية” مع قدوم فصل الشتاء.

ودعت المنظمة في نهاية بيانها إلى إيقاف سياسة الاحتجاز في الجزر والسماح للاجئين بالانتقال إلى أماكن يمكن فيها التعامل مع متطلباتهم الإنسانية وحاجاتهم.

مقالات متعلقة

  1. أوروبا تحذر من "كارثة إنسانية" على اللاجئين في اليونان
  2. اليونان تنقل لاجئين من الجزر إلى شقق ومخيمات في البر
  3. صحيفة: تركيا توافق على نقل لاجئين من الجزر اليونانية إليها
  4. الشرطة المقدونية تفرق اعتصام اللاجئين بقنابل مسيلة للدموع

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة