× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

اتهام رئيس “لافارج” السابق بتمويل الإرهاب في سوريا

أريك أولسن الرئيس السابق لشركة "لافارج" (AFB)

أريك أولسن الرئيس السابق لشركة "لافارج" (AFB)

ع ع ع

صرح مصدر قضائي بتوجيه تهمة تمويل مخطط إرهابي للمدير السابق لشركة الإسمنت “لافارج” الفرنسية السويسرية، على خلفية نشاطها في سوريا خلال الحرب.

واتهم أريك أولسن، أمس، بتعريض حياة الآخرين للخطر، ضمن تحقيق حول تمويل الشركة بشكل غير مباشر لـ”تنظيم الدولة الإسلامية”، وفق ما نقلت وكالة “فرانس برس”، اليوم 8 كانون الأول 2017.

ويحقق القضاء الفرنسي كذلك فيما إذا كانت الشركة قد فشلت بحماية موظفيها السوريين، الذين بقوا في البلاد بعد مغادرة الإدارة لها عام 2012.

وبحسب المصدر فإن أولسن يخضع حاليًا للمراقبة القضائية، كما تم إيقاف نائبه السابق كريستيان هيرو، ورئيس مجلس إدارة الشركة السابق برونو لافون.

وكان أولسن البالغ من العمر 53 عامًا تولى منصب الرئيس التنفيذي للشركة عام 2015، بعد اندماج مجموعة “لافارج” الفرنسية، مع مجموعة “هولسيم” السويسرية.

وملخص الاتهام الموجه للمجموعة، أنها أبرمت عبر وسطاء، اتفاقات مع جماعات متطرفة، بينها “تنظيم الدولة الإسلامية”، لضمان استمرار عمل مصنعها، في منطقة جلابيا، شمالي سوريا، على مدى عامي 2013 و2014.

واعترف رئيس مجموعة الإسمنت الفرنسية السويسرية الحالي، بيت هيس، قبل أيام أن الشركة ارتكبت أخطاء غير مقبولة في سوريا.

ويعتبر مصنع “لافارج” للإسمنت، الموجود في بلدة جلابيا، والذي اشترته الشركة عام 2007، من شركة “أوراسكوم” المصرية، من أضخم مصانع الإسمنت في العالم.

ووجه القضاء الفرنسي إضافة لتمويل “المتشددين”، تهمة التزود بالنفط من “داعش”، إلى المدراء السابقين فريدريك جوليبوا، جان كلود فيار، وهو مدير الأمن السابق، وبرونو بيشو، الذين اعترفوا بما نسب إليهم.

مقالات متعلقة

  1. القضاء الفرنسي يتهم "لافارج" بارتكاب الجرائم في سوريا
  2. بعد "فضيحة لافارج".. مؤتمر "لا أموال للإرهاب" في فرنسا
  3. “لافارج” الفرنسية تعلن استقالة رئيسها بسبب مصنع في سوريا
  4. تحقيق قضائي فرنسي في أنشطة شركة "لافارج" في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة