× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لاجئون يدخلون ألمانيا بجوازات سفر مزورة

سوريون يقطعون البحر وصولًا إلى اليونان (AFP)

سوريون يقطعون البحر وصولًا إلى اليونان (AFP)

ع ع ع

تحدث موقع “دوتشيه فيله” الألماني عن ارتفاع عدد اللاجئين الذين يدخلون ألمانيا انطلاقًا من اليونان، بجوازات سفر مزورة “مختلفة”.

وبحسب التقرير الذي أصدره الموقع، اليوم 8 كانون الأول، فإن مهاجرين من سوريا والعراق وأفغانستان وإيران إضافةً لأريتريا وألبانيا، يستخدمون جوازات مزورة للدخول إلى ألمانيا انطلاقًا من اليونان.

وتشير إحصائيات المنظمات الحقوقية إلى أن أكثر من 13 ألف طالب لجوء، أغلبهم سوريون وعراقيون، يعيشون في مخيمات على الجزر اليونانية، وبظروف معيشية “سيئة”.

وأضاف التقرير أن اللاجئين السوريون يستخدمون جوازات مزورة ألمانية أو سورية في السفر إلى ألمانيا، أو يستخدمون هويات مزورة يونانية أو إيطالية للسفر من اليونان إلى باقي الدول الأوروبية.

وارتفع عدد حالات دخول اللاجئين إلى ألمانيا بجوازات مزورة، من 429 حالة في الربع الأول من عام 2017، إلى 729 حالة في الربع الثاني من نفس العام، ما يعني ارتفاعًا بنسبة 70%، بحسب تقرير للشرطة الأوروبية.

وتشهد الجزر اليونانية، في الأشهر الأخيرة، حركة تدفق نشطة لطالبي اللجوء، القادمين بحرًا من تركيا، رغم تشديد إجراءات الرقابة.

فيما ذكرت تقارير أن أكثر من 400 لاجئ يفترشون الطرقات في جزيرة خيوس اليونانية دون مأوى، ما قد يؤدي إلى وقوع كارثة إنسانية مع اقتراب الشتاء، في حال لم تتحرك اليونان من أجلهم.

وكان الاتحاد الأوروبي صرح قبل أسبوعين بأن طالبي اللجوء في اليونان قد يواجهون “كارثة إنسانية” مع قدوم فصل الشتاء.

وبناءً على ذلك قررت السلطات الألمانية إجراء تفتيش على المطارات ابتداءً من 12 كانون الأول الجاري.

مقالات متعلقة

  1. وكالة "فرونتكس": 15% من اللاجئين إلى أوروبا ادعوا أنهم سوريون
  2. تقرير: ارتفاع معدلات تهريب اللاجئين جوًا إلى أوروبا
  3. "الائتلاف السوري" ينفي إصدار جوازات سفر مزورة في قطر
  4. جنسيات آسيوية تستخدم جوازات سورية "مزورة" للحصول على اللجوء

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة