× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“حماة الديار”.. لعبة حربية في خمس محافظات سورية (فيديو)

مشهد من لعبة "حماة الديار" (فيس بوك)

مشهد من لعبة "حماة الديار" (فيس بوك)

ع ع ع

انتشرت مؤخرًا على مواقع التواصل الاجتماعي لعبة حربية للكومبيوتر والأجهزة الذكية، تحمل اسم “حماة الديار”، وتدور أحداثها في خمس محافظات سورية.

وجاء في توصيف اللعبة على موقع “Google Play”، أن الإصدار الأول من اللعبة يحتوي على خمس مراحل، هي حمص، حماة، إدلب، دير الزور، وحلب.

ويأخذ اللاعب دور أحد جنود قوات النظام في المحافظات السورية، وتدور المعارك في الأحياء المدنية، بينما تبدأ اللعبة بنشيد “حماة الديار”، وينتقل من محافظة إلى التالية بعد إنهاء مهمته فيها.

ويتيح التصميم للاعب استخدام عدة أسلحة، بينها المسدسات والروسية والقناص والرشاشات متوسطة المدى وقاذفات “RPG” والطائرات.

وتساءل بعض المتابعين على صفحات “فيس بوك”، ما إذا كانت اللعبة تتيح ميزة “التعفيش”، في إشارة لنهب قوات النظام لمنازل المدنيين في المحافظات الخمس سابقة الذكر، بالإضافة لتعذيب المعتقلين.

وحمل تصميم اللعبة عدة عيوب، أبرزها غياب أدوات التقريب أثناء التسديد، لا سيما في مرحلة حماة، وهو ما اعتبره بعض مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، منسجمًا مع خطة النظام في القصف العشوائي، وفق تعبيرهم.

وتفترض اللعبة وجود “إرهابيين” في كامل أحياء المحافظات السورية الخمسة التي شملها الإصدار الأول، ويسعى اللاعب لقتلهم باستخدام كافة أنواع الأسلحة.

وبحسب معلقين من أبناء هذه المحافظات، فقد وصفوا تصوير الشوارع بالدقيق من حيث الأماكن العامة، وكان أشهرها ساحة الساعة في حمص، مشيرين إلى أنها رمز للثوار في فترة الحراك السلمي.

ويعتبر مؤيدو النظام السوري أن اللعبة شكل من أشكال الدعم لقوات النظام وحلفائه، في حربهم ضد قوات المعارضة.

مقالات متعلقة

  1. مواطنون في ريف حماة.. خمس سنوات ينزحون
  2. ذاكرة سوريّة.. عن سلمية في محافظة حماة
  3. المنقلة.. لعبة سورية جذورها عثمانية
  4. سوق حماة وحاضرها.. مع سعد الدين حمشو | ذاكرة سوريّة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة