× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جامعة إدلب تنتخب رئيسًا خلفًا لمحمد الشيخ

من انتخابات رئيس جامعة إدلب - 9 كانون الأول 2017 (عنب بلدي)

من انتخابات رئيس جامعة إدلب - 9 كانون الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

انتخب أعضاء الهيئة التدريسية والفنيين في جامعة إدلب، رئيسًا جديدًا خلفًا لمحمد الشيخ، الذي يترأس “حكومة الإنقاذ السورية”.

وفاز الدكتور طاهر سماق في الانتخابات، التي جرت في مقر الجامعة اليوم، السبت 9 كانون الأول، وحصل على 47 صوتًا.

وتواجه الجامعة اتهامات بالتبعية لـ “حكومة الإنقاذ”، التي يقال إنها تدار بشكل غير مباشر من قبل “هيئة تحريرالشام”، التي تسيطر على معظم محافظة إدلب.

وقال سماق لعنب بلدي، إن الانتخابات “جرت بأجواء ديمقراطية”، مشيرًا إلى أنه سيعمل على “تطوير عمل الجامعة وخاصة القوانين والأنظمة التي يجب أن تواكب ما يجري في بقية جامعات العالم”.

الهاجس الأكبر للطلاب هو الاعتراف بالشهادات، وحول ذلك لفت رئيس الجامعة الجديد، إلى أن ذلك “يحتاج إلى جهد كبير وهناك خطوات واسعة وطويلة وما يسبق عملية الاعتراف جود التعليم وتجهيز المخابر وغيرها”.

وأكد أن “الاعتراف سيكون له أثر رجعي، وجميع من درس في الجامعة سيحصل عليه في حال شهد ملفه تطورًا”.

رئيس الجامعة السابق محمد الشيخ، قال لعنب بلدي إنه من اللزوم انتخاب رئيس جديد للجامعة، متمنيًا النجاح والتوفيق للرئيس الجديد.

وأضاف أن “لديه ملفات كثيرة للحل من ناحية رفع جودة التعليم أو تأمين سكن للطلاب ومواصلات وغيرها”، مؤكدًا “نحن كحكومة سنتحمل المسؤولية للمساعدة في حل المشاكل، فهناك ترابط بين الوزارات بشكل عام”.

ولفت إلى أن انتخابات جامعة إدلب “ستتبعها انتخابات في جامعة حلب وتحديد رئيس جديد لها كونهما جامعتين عامتين، وستكونان تابعتان لوزارة التعليم العالي في حكومة الإنقاذ”.

افتتحت جامعة إدلب عام 2015، وتضم كليات ومعاهد، ورغم أن شهادتها غير معترف بها، إلا أن أعداد الطلاب المسجلين فيها العام الحالي، وصل إلى عشرة آلاف طالب وطالبة، وفق إدارتها، ويدرس آخرون في جامعة حلب “الحرة”.

مقالات متعلقة

  1. "حكومة الإنقاذ" تغلق جامعة حلب "الحرة"
  2. دروس طلاب جامعة حلب "الحرة" في الطرقات (صور)
  3. "حكومة الإنقاذ" تريد "تطويع" جامعة حلب
  4. "حكومة الإنقاذ" تعتقل الطالبة فاطمة إدريس لليوم الثامن

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة