× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مركز للتنسيق المشترك بين “قسد” والجيش العراقي

تعبيرية: عناصر من "قسد" شمالي دير الزور - شباط 2017 (Reuters)

تعبيرية: عناصر من "قسد" شمالي دير الزور - شباط 2017 (Reuters)

ع ع ع

اتفقت “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مع الجيش العراقي، على إقامة مركز تنسيق مشترك لحماية أمن الحدود السورية العراقية، المتاخمة لمحافظة دير الزور السورية.

وفي بيان للمركز الإعلامي لـ “قسد” حصلت عليه عنب بلدي، اليوم 11 كانون الأول، أكد أن قادة عسكريين من “قسد” اجتمعوا، أمس، مع قادة من الجيش العراقي للتباحث حول موضوع أمن الحدود بين سوريا والعراق.

وأضاف البيان أن الطرفين اتفقا على إقامة مركز للتنسيق المشترك في هذه المنطقة.

وكانت “قسد” بدأت في أيلول الماضي، حملتها العسكرية باسم “عاصفة الجزيرة”، للسيطرة على ما تبقى من أراضي الجزيرة السورية من سيطرة تنظيم “الدولة”.

كما سيطر النظام السوري والميليشيات التي تقاتل بجانبه، منتصف تشرين الثاني الماضي، على مدينة البوكمال على الحدود السورية العراقية، ويومها أعلن أنه سيتم ضبط الحدود بالتعاون مع القوات العراقية.

وكان رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أعلن قبل أيام القضاء على تنظيم “الدولة الإسلامية” في العراق.

واتفق الطرفان خلال الاجتماع، على حماية أمن الحدود السورية العراقية في هذه المنطقة، إضافةً لكيفية القضاء على عناصر تنظيم “الدولة” بشكل نهائي هناك.

ومن جهة أخرى، عقد عدد من شيوخ ووجهاء عشائر دير الزور وقادة من “قسد” اجتماعًا، مع ضباط من التحالف الدولي، حول الأوضاع الأمنية والعسكرية، وخاصةً الانباء التي تتعلق بالتماس بين قوات الأسد وقوات “قسد”.

وخلال الاجتماع أكد التحالف الدولي على أن الشراكة العسكرية مع “قسد” مستمرة، وأن هذه القوات جزء من التحالف الدولي، بحسب المركز الإعلامي لـ “قسد”.

مقالات متعلقة

  1. القوات العراقية تنفي التنسيق مع "قسد" على الحدود
  2. "قسد" تتقدم على الحدود السورية- العراقية
  3. “قسد” تسيطر على معبر تل صفوك وتلتقي “الحشد الشعبي” العراقي
  4. بمشاركة العراق.. معركة لطرد تنظيم "الدولة" من ريف الحسكة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة