× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جدل حول خريطة السيطرة شرقي حماة

دبابة لتنظيم "الدولة الإسلامية" مدمرة شرقي حماة - 13 تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

دبابة لتنظيم "الدولة الإسلامية" مدمرة شرقي حماة - 13 تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

نفت “هيئة تحرير الشام” سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على نقاط قيل إنه وصلها قرب حدود إدلب الإدارية.

وقال عماد الدين مجاهد، مدير العلاقات الإعلامية في “الهيئة”، خلال حديث إلى عنب بلدي اليوم، الاثنين 11 كانون الأول، إن التنظيم تقدم لكنه لم يصل إدلب.

وكان مراسل عنب بلدي ومصادر متطابقة في ريف حماة، قالت السبت الماضي إن تنظيم “الدولة” سيطر على قرى حوايس، ابن هديب، قلعة الحوايس، حوايس أم الجرن وجبل الحوايس، قرب الحدود الإدارية لمحافظة إدلب.

ويتكتم التنظيم حول مجريات المعارك في المنطقة، ولم يتحدث عن سير العمليات العسكرية.

وسيطر مقاتلوه في وقت سابق على  قرى: أبو عجوة، أبو حية، رسم الأحمر، رسم الكراسي، أبو خنادق، عنبز، بعد اشتباكات ضد “تحرير الشام”، الخميس الماضي.

مجاهد نفى أن يكون التنظيم سيطر على قلعة الحوايس، مؤكدًا أن “منطقة حوايس أم الجرن مازالت نقطة اشتباك حتى الساعة”.

وبحسب خريطة السيطرة على الأرض، يحكم التنظيم قبضته على عشرات القرى أبرزها: عنيق باجرة، طوطح، حجيلة، أبوحريج، عبيان، وأبومرو، إضافةً إلى أبوخنادق، السميرية، الجديدة، الوسيطة، المضابع، أبو كسور، الشلو، سروج، طليحان، معصران، الزجافي، طوال دباغين، وجناة الصوارنة، وبعض القرى المتقدمة نحو حدود إدلب، مثل المكيمن وخربة رسم التينة.

وتتزامن المعارك في المنطقة، مع تقدم لقوات النظام شرقها، إذ سيطر أمس ووفق مصادر عنب بلدي على “البليل وتلتها وأم كاظمية وتلتها”، ووصلت إلى “أم تريكية” التي تتبع إلى محافظة إدلب.

وعاد التنظيم بشكل مفاجئ للتوسع في المنطقة، عقب دخوله “بتسهيلات من النظام”، وفق رواية “تحرير الشام”، وصده على مدار أسابيع حوصر بعدها في ثلاث قرىً ليوسع سيطرته مجددًا خلال الأيام الماضية.

مقالات متعلقة

  1. تنظيم "الدولة" يوسع سيطرته نحو الحدود الإدارية لإدلب
  2. تنظيم "الدولة" يصل الحدود الإدارية لمحافظة إدلب
  3. هل انتهى وجود تنظيم الدولة في مدينة إدلب؟
  4. تنظيم "الدولة" يوسع سيطرته نحو حدود إدلب الإدارية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة