× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

موقع روسي: حوالي ثلاثة آلاف “مرتزق” روسي يقاتلون في سوريا

عنصر من الجيش الروسي أثناء حملة إزالة الألغام في ريف حلب الشرقي - كانون الثاني 2017 (سبوتنيك)

عنصر من الجيش الروسي أثناء حملة إزالة الألغام في ريف حلب الشرقي - كانون الثاني 2017 (سبوتنيك)

ع ع ع

تحدث موقع “فونتانكا” الروسي الإلكتروني، عن وجود حوالي ثلاثة آلاف “مرتزق” روسي، يقاتلون إلى جانب قوات الأسد وروسيا في سوريا.

وفي تقرير للموقع حصلت عليه عنب بلدي اليوم، 12 كانون الأول، جاء أن نحو ثلاثة آلاف روسي تعاقدوا مع شركة مجموعة “فاغنر”، للقتال في سوريا منذ عام 2015، قبل أشهر من بدء الحملة العسكرية الروسية في سوريا.

وأضاف التقرير أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وخلال زيارته لقاعدة حميميم في سوريا أمس، لم يتطرق لذكر هؤلاء المتعاقدين الخاصين، وإنما اكتفى بخطابه للعسكريين الروس قائلًا “أنتم تعودون إلى الديار بالنصر”، عندما أعلن بدء سحب قوات بلاده من سوريا.

وتشارك عدة ميلشيات أجنبية قوات الأسد، في معاركها ضد المعارضة في سوريا، كالميلشيات التي أتت من إيران ولبنان وأفغانستان والعراق وغيرها.

ومجموعة “فاغنر” هو الاسم الرسمي للشركة العسكرية الخاصة “فاغنر”، التي تجند المرتزقة الروس وتدربهم ثم ترسلهم للقتال في سوريا.

والمجموعة أقرب إلى التشكيل المسلح الذي يؤدي مهام الجيش نفسها، لكنه منظم وممول من أفراد وليس من الدولة.

وقدرت صحيفة “إر بي كا” الروسية الخاصة، نفقات روسيا على مشاركة المرتزقة في العمليات بسورية منذ بدايتها وحتى تاريخه بما يزيد على 150 مليون دولار في مقالة نشرتها في أيلول 2016.

وتبدأ أجور عناصر “فاغنر” من حوالي 1500 دولار أثناء التدريب بقاعدة “مولكينو” جنوب روسيا وتصل إلى 5 آلاف دولار أثناء المشاركة بالعمليات في سوريا.

ورجح “فونتانكا” أن يبقى هؤلاء “المرتزقة” في سوريا، لحماية حقول النفط والغاز “المربحة”، بموجب عقد مبرم بين النظام السوري وشركات روسية أخرى.

مقالات متعلقة

  1. ميدفيدف: آلاف الروس يقاتلون مع المعارضة في سوريا
  2. تحقيق يكشف قاعدة لمدنيين روس يقاتلون في سوريا
  3. روسيا: أكثر من ثلاثة آلاف مقاتل روسي "إرهابي" في سوريا والعراق
  4. "مناقصة ميداليات" للجنود الروس المقاتلين في سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة