× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قصف مدفعي يوقع ضحايا في بيت سوى شرقي دمشق

طفل جرح جراء القصف المدفعي على أطراف بلدة حمورية في الغوطة الشرقية - 13 كانون الأول 2017 (عنب بلدي)

طفل جرح جراء القصف المدفعي على أطراف بلدة حمورية في الغوطة الشرقية - 13 كانون الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

استهدفت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها بلدة بيت سوى في الغوطة الشرقية بالمدفعية الثقيلة، ما أدى إلى سقوط ضحايا وجرحى بين المدنيين.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف دمشق اليوم، الأربعاء 13 كانون الأول، أن القصف المدفعي على البلدة أدى إلى مقتل مدنيّين وعشرات الجرحى غالبيتهم من الأطفال.

وأوضح أن القذائف المدفعية استهدفت كلًا من بلدات حمورية، عين ترما، وذلك بعد هدوء “حذر” استمر لأسبوع.

واعترفت وسائل إعلام النظام بالقصف، وقالت إنه استهدف مواقع “تنظيم جبهة النصرة في الغوطة”.

وأشارت إلى خرق لتنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة التضامن، إذ سيطر على عشر كتل من الأبنية، وسط محاولات من قوات “الدفاع الوطني” استرجاعها.

وتشهد الغوطة، منذ مطلع تشرين الثاني الماضي، قصفًا جويًا من قبل الطيران الحربي التابع لقوات الأسد، ما خلف عددًا من الضحايا، إضافةً لدمار لحق بالأبنية السكنية في المنطقة.

وانضمت الغوطة الشرقية إلى مناطق “تخفيف التوتر”، المتفق عليها في محادثات أستانة بين الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران)، في تموز الماضي.

وتضمن الاتفاق فك الحصار عن الغوطة وإدخال المواد الأساسية، دون أي إعاقات أو ضرائب أو أتاوات، بالإضافة إلى إطلاق سراح الموقوفين والمعتقلين من الأطراف المعنية بهذا الاتفاق، لكن أيًا من ذلك لم يحدث حتى الآن.

وكانت مديرية التربية في الغوطة الشرقية أصدرت قرارًا، مطلع تشرين الثاني الماضي، بإيقاف المدارس في المنطقة لحين توقف القصف، إلا أن الإغلاق استمر حتى اليوم بسبب اشتداد عمليات القصف.

وأضاف المراسل أن خمس مدارس في الغوطة تعرضت للقصف خلال الشهر الماضي.

واعتبرت الأمم المتحدة، 10 كانون الأول الجاري، أن منطقة “تخفيف التوتر” في الغوطة الشرقية لدمشق، لا وجود لها في ظل استمرار المعارك.

مقالات متعلقة

  1. حملة قصف تستهدف الغوطة الشرقية
  2. ضحايا في جسرين وسقبا بالغوطة الشرقية
  3. ضحايا بقصف استهدف جسر فكتوريا في دمشق
  4. سبع ضحايا في الغوطة الشرقية حتى اللحظة.. والقصف مستمر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة