× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“تويتر” تتيح رسميًا ميزة إطلاق عدة تغريدات دفعة واحدة

صورة تظهر تغريدات تتابعية في "تويتر" - 16 تشرين الثاني 2017 (androidpolice)

صورة تظهر تغريدات تتابعية في "تويتر" - 16 تشرين الثاني 2017 (androidpolice)

ع ع ع

أعلنت شركة “تويتر” عن إتاحتها ميزة تنظيم التغريدات المتعددة وإرسالها دفعة واحدة، دون أن يتخللها تغريدات أخرى على الصفحة العامة.

ووفق ما ذكرت “تويتر” عبر مدونتها الرسمية، الثلاثاء 12 كانون الأول، فإن نشر تغريدات متسلسلة يكون بالضغط على زر “+” بعد كتابة التغريدة الأولى، لينتقل المستخدم تلقائيًا لكتابة التغريدة الثانية، وبعد الانتهاء من إضافة كل التغريدات يظهر خيار “Tweet All” الذي يسمح بنشر التغريدات دفعة واحدة.

وكانت “تويتر” اختبرت هذه الميزة، في تشرين الأول الماضي، وبدأت بالوصول إلى المستخدمين تباعًا، الشهر الماضي، ولكن دون تصريح رسمي.

ويستخدم أصحاب الشركات أو الحسابات الرسمية عملية تجزئة التغريدات إلى فقرات عدة، بترقيمها ونشرها بشكل متتابع على الشبكة، في حال أرادوا التعليق على أمر مهم، أو شرح تفاصيل وافية عن موضوع معين.

إلا أن انتقادات عدة طالت تجزئة التغريدات بسبب إمكانية تخلل تغريدات الآخرين بينها، خاصة وأن أقصى عدد أحرف للتغريدة الواحدة هو 280 كلمة، ما دفع الشركة إلى إطلاق الميزة رسميًا.

وتعترف المنصة الاجتماعية أنه يتم نشر مئات آلاف التغريدات، يوميًا، كرد على تغريدة أصلية أو لمتابعة شرح فكرة ما، فكان لابد من ميزة كهذه تسهل الأمر.

ويصل عدد مستخدمي “تويتر” إلى 328 مليون مستخدم نشط شهريًا، وفق أحدث تقرير فصلي أصدرته الشركة.

وتتوجه الخدمة لتطوير خدماتها بشكل مستمر، وكانت أوقفت توثيق حسابات مستخدميها بالعلامة الزرقاء، بشكل مؤقت، 10 تشرين الثاني الجاري، “بسبب إساءة بعض الأشخاص استخدام فكرة توثيق الحسابات”.

مقالات متعلقة

  1. ميزة جديدة تطلقها تويتر بعد ستة أيام
  2. "تويتر" تختبر زيادة عدد أحرف التغريدة إلى 280 حرفًا
  3. بعد اختبارها.. "تويتر" تعلن رسميًا زيادة أحرف التغريدة إلى 280
  4. "تويتر" ترفض حظر ترامب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة