× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

لبنان.. تحذير من حليب أطفال “مسمم” يوزع على اللاجئين

حليب أطفال "بيكوت" الذي تنتجه شركة "لاكتاليس" الفرنسية (انترنت)

حليب أطفال "بيكوت" الذي تنتجه شركة "لاكتاليس" الفرنسية (انترنت)

ع ع ع

حذرت وزارة النازحين السوريين في لبنان الجمعيات الإغاثية التي تقدم مساعدات غذائية للسوريين، من توزيع حليب أطفال “لاكتاليس” للاشتباه باحتوائه على مادة بكتيرية مسممة.

ووفق ما ذكرت الوزارة عبر حسابها الرسمي في “تويتر”، الثلاثاء 12 كانون الأول، فإنها طالبت بسحب المنتج من السوق اللبناني، لحين التحقيق من احتوائه على مادة “سالمونيلا” التي تسبب تسممًا غذائيًا.

وكانت شركة “لاكتليس” الفرنسية، التي تنتج حليب الرضع، أعلنت عن بدء سحبها المنتج من الأسواق الفرنسية والأسواق المستوردة له، الاثنين الماضي، بعد شكاوى عدة من تسمم 26 رضيعًا في فرنسا منذ بداية كانون الأول الجاري.

وسحبت الشركة، بطلب من جمعية حماية المستهلك الفرنسية، عبوات حليب مختلفة تنتجها تحت أسماء عدة، ومنها “ميلوميل و”بيكوت” و”سيلي”، وذلك من كل من بريطانيا والصين وباكستان وبنغلاديش والسودان.

وأصدر وزير الصحة اللبناني، غسان حاصباني، أمس، قرارًا بسحب حليب أطفال مصنّع في شركة “لاكتاليس” (Lactalis group) من الأسواق اللبنانية، بناء على المعلومات التي وردت من منظمة الصحة العالمية عن احتوائه على مادة “سالمونيلا”.

وتنتقل مادة “سالمونيلا” إلى الإنسان عن طريق الحيوانات في المزارع، وتسبب الإصابة بها أعراض إسهال وإقياء وتشنجات قوية في المعدة.

ونشرت وزارة النازحين تغريدة قالت فيها “تنبه وزارة الدولة لشؤون النازحين الجمعيات التي تقدم مساعدات إنسانية عينية من أن وزارة الصحة اللبنانية طالبت بسحب منتوجات من ماركة Lactalis وخاصة حليب الأطفال من الأسواق، لحين التأكد من خلوها من السالمونيلا وإعادة السماح باستهلاكها”.

مقالات متعلقة

  1. فرنسا تضبط 135 كيلو غرامًا من "مخدرات الحرب السورية"
  2. "لاكتاليس" تسحب 12 مليون علبة حليب فاسدة
  3. شركة أمريكية تعرض مجوهرات مصنوعة من "حليب الأمهات"
  4. الطيران الحربي يستهدف شاحنة حليب أطفال في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة