× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

غارات روسية تستهدف نقطة طبية بريف حلب الجنوبي

ع ع ع

استهدف الطيران الحربي الروسي نقطة طبية، غرب قرية أم العمد بريف حلب الجنوبي بعدة صواريخ، ما أدى إلى خروجها عن الخدمة.

وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، اليوم 14 كانون الأول، أن الغارات الروسية، أمس، ألحقت ضررًا كبيرًا بنقطة تل الضمان الطبية، غرب قرية أم العمد.

وتحاول قوات الأسد والميليشيات المساندة لها التقدم جنوب شرقي حلب منذ حوالي أسبوعين، وسط قصف جوي من الطيران الروسي يستهدف خطوط الاشتباكات الأولى.

وفتحت قوات الأسد والميليشيات المساندة لها المحور الجديد، في الأيام الماضية، تجاه مطار أبو الضهور العسكري، إلى جانب المحور الأساسي الذي تحاول التقدم من خلاله في ريف حماة الشرقي.

وأفادت وكالة “إباء” التابعة لـ “هيئة تحرير الشام” أن دمارًا كبيرًا لحق بقرية تل الضمان، جراء استهدافها بالصواريخ الارتجاجية من قبل الطائرات الروسية، إضافةً لإخراج النقطة الطبية الوحيدة في المنطقة عن الخدمة.

وتأتي المعارك في المنطقة بالتزامن مع معارك بدأتها قوات الأسد، منتصف تشرين الأول الماضي، ضد مواقع فصائل المعارضة في ريف حماة الشرقي، في خطوة للوصول إلى مطار أبو الضهور العسكري الواقع في ريف إدلب الجنوبي الشرقي.

وتحاول قوات الأسد اختراق الحدود الإدارية لمحافظة إدلب من ثلاثة محاور، الأول من ريف حماة الشمالي، والثاني من ريف حماة الشرقي وصولًا إلى قرية أبو دالي، أما المحور الثالث فينطلق من ريف حلب الجنوبي من منطقة خناصر.

وتقاتل “هيئة تحرير الشام” في المنطقة، إلى جانب فصائل “الجيش الحر” المتمثلة بـ “جيش النصر”، “جيش العزة”، “جيش إدلب الحر”، والتي أعلنت انضمامها في الأيام الأولى للمعركة ضد قوات الأسد.

مقالات متعلقة

  1. أسرى وقتلى من قوات الأسد في معارك ريفي حماة وحلب
  2. قوات الأسد تتوغل شمالي حماة وتصل قرية عطشان
  3. النظام يوسع دائرة القصف على الخط الفاصل بين إدلب وحماة
  4. قوات الأسد تفشل في التقدم جنوبي حلب لليوم الثامن

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة