× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بوتين: خططت لزيارة سوريا منذ زمن والطيارون الروس أمنوا حمايتي

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في المؤتمر الصحفي السنوي-14 كانون الأول 2017(سبوتنيك)

ع ع ع

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أنه خطط لزيارة سوريا منذ فترة طويلة، بحسب ما قاله في المؤتمر الصحفي السنوي.

وقال بوتين في المؤتمر اليوم، الخميس 14 كانون الأول، “إنني خططت لزيارة سوريا منذ فترة طويلة، لكن المسألة كانت متعلقة بالأمن”.

الرئيس الروسي أكد أنه اتخذ القرار بعد القضاء على من وصفهم بالإرهابيين.

وحول حمايته الشخصية، أوضح أن العسكريين الروس على الأرض كانوا يقومون بالحماية، قائلًا “ما يتعلق بتوفير الأمن، فقد ضمنه جيشنا على الأرض، لأن الخبراء يعلمون أن أكثر اللحظات خطورة هي هبوط وإقلاع الطائرة، التي قد تستهدف من قبل منظومات الدفاع الجوي المحمولة”.

وأضاف أن “الطيارين كانوا يحلقون بالقرب، وأثناء الهبوط خفضوا ارتفاعهم تحت مستوى الطائرة، وأن محركات الطائرات الحربية تحمى أكثر بكثير من محركات الطائرات المدنية، إنهم فعليًا كانوا يغطون طائرتنا”.

وكان بوتين زار بشكل مفاجئ قاعدة حميميم العسكرية باللاذقية، الاثنين 11 كانون الأول، ليكون في استقباله الأسد دون مرافقة سياسية أو دبلوماسية متعارف عليها في البروتوكولات الدبلوماسية.

ويظهر التسجيل الذي بثه التلفزيون الروسي مرافقة طائرات حربية روسية للطائرة الروسية في سماء سوريا قبل هبوطها في قاعدة حميميم العسكرية.

وشهدت زيارة بوتين، إهمالًا للأسد، قال محللون إنه متعمد، وذلك أثناء مراسم إلقاء كلمته أمام العساكر الروس في قاعدة حميميم، بحسب التسجيل.

وعندما تقدم بوتين إلى إلقاء كلمته أمام العساكر الروس لحق به الأسد، ليقوم أحد الضباط بإيقافه ويطلب منه الوقوف في مكانه، الأمر الذي علقت عليه الخارجية الأمريكية بأنه “ثمن البقاء في السلطة”.

مقالات متعلقة

  1. نصيحة بوتين لأحفاده: لا تكذبوا
  2. بوتين يدعو ترامب رسميًا لزيارة العاصمة الروسية
  3. طهران تؤكد استمرارها بـ "الحرب" في سوريا
  4. تفاصيل عن مؤتمر "شعوب سوريا" الذي اقترحه بوتين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة