× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إبراهيم عالمة يقترب من التوقيع لناد إيراني

حارس المنتخب السوري ابراهيم عالمة (انترنت)

ع ع ع

يقترب حارس المنتخب السوري إبراهيم عالمة، من التوقيع لنادي “سيباهان أصفهان” الإيراني، وفق ما ذكرت مصادر رياضية محلية وإيرانية.

وبحسب ما نشرت صفحة “Syria Pro Sport” المحلية اليوم، الثلاثاء 19 كانون الأول، فإن عالمة الذي لعب حارسًا للمنتخب السوري ونادي “الاتحاد” الحلبي، بات قاب قوسين أو أدنى من التوقيع للنادي الإيراني.

وترجمت عنب بلدي عن موقع “خبربان” الإيراني، اليوم، أن عالمة مرشح ليكون ضمن صفوف النادي، مشيرًا إلى أنه “يبحث عن تغطية الضعف في صفوفه ليدخل النصف الثاني من الدوري بشكل أقوى”.

وتحدث الموقع عن لاعبين يفاوضهم النادي لدعم صفوفه، مؤكدًا أن عالمة الخيار الأقرب للنادي.

وفي حزيران الماضي، تناقلت صفحات رياضية محلية، أن هناك مفاوضات بين نادي “الشباب” السعودي والحارس عالمة.

وكان عالمة على مقربة من التوقيع مع نادي “نفط طهران” الإيراني، أيار الماضي، ونجح في الاختبار الطبي، لكن الاختلاف على القيمة المالية حال دون ذلك.

ولعب عالمة، من مواليد حمص 1991، لنادي “الشرطة” الدمشقي لموسمين قبل أن ينتقل إلى صفوف نادي “الاتحاد” الحلبي.

ويعتبر عالمة من نخبة حراس المرمى في سوريا، وتألق بشكل ملفت مع منتخب الرجال خلال التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم في روسيا 2018.

ويحتل فريق “سيباها أصفهان” المركز السابع من أصل 16 فريقًا في الدوري الإيراني الممتاز لكرة القدم، الذي يتصدره حتى اليوم نادي “بيرسبوليس” بواقع 36 نقطة.

ومن المقرر أن يشارك النادي الإيراني في الدوري التمهيدي المؤهل لدوري أبطال آسيا.

وعاش عالمة مشاكل مع النادي الحلبي الذي يلعب معه حاليًا، تمثلت برغبته المشاركة في المباريات دون التزامه بالتدريبات اليومية، الأمر الذي يرفضه محمد عقيل مدرب “الاتحاد”.

مقالات متعلقة

  1. أنباء عن تفاوض "الشباب" السعودي مع إبراهيم العالمة
  2. عالمة يتهم السوريين في السعودية بتشويه صورته
  3. سعوديون يرفضون انضمام إبراهيم عالمة للقادسية: شتم آل سعود
  4. إبراهيم عالمة يتجه إلى التمثيل

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة