× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“شورى” معرة النعمان يدين تصرفات “حكومة الإنقاذ”

مقاتل من هيئة تحرير الشام على الجبهات العسكرية بريف حلب الجنوبي - 20 نيسان 2017 - (وكالة إباء)

مقاتل من هيئة تحرير الشام على الجبهات العسكرية بريف حلب الجنوبي - 20 نيسان 2017 - (وكالة إباء)

ع ع ع

أدان “مجلس الشورى” في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، التصرفات التي تقوم بها “حكومة الإنقاذ” في المدينة.

وفي بيان للمجلس، أمس الثلاثاء 19 كانون الأول، أدان من خلاله سيطرة “حكومة الإنقاذ” على مكاتب تابعة لـ “الحكومة المؤقتة” في معرة النعمان، واصفًا ذلك بالسيطرة على مقدرات المدينة دون القيام بتقديم أي خدمات.

وأضاف البيان أن تصرفات “حكومة الإنقاذ” دون أي تفاهمات مع “الحكومة المؤقتة” قد يسبب ضررًا بالغًا على مصالح المواطنين في المنطقة.

وأفادت مصادر محلية لعنب بلدي أمس، أن هيئة “تحرير الشام” داهمت مكاتب الحكومة المؤقتة في مدينة معرة النعمان وأغلقتها، وذلك بعد انتهاء مهلة الـ 72 ساعة التي كانت قد حددتها حكومة الإنقاذ، والتي تنص على إغلاق جميع مكاتب الحكومة.

وأضافت المصادر أن المداهمات طالت أيضًا مكتب وزير الصحة فراس الجندي، كما تم اعتقال معاون وزير الإدارة المحلية أحمد قسوم.

وكانت حكومة الإنقاذ أصدرت، مطلع كانون الأول الجاري، “أمرًا إداريًا” يقضي بحل جميع المجالس المحلية في المدينة، واستبدالها بمجلس موحد تم تشكيله، منتصف تشرين الثاني الماضي.

لكنها صرحت في وقت لاحق أنها جمدت إنذارها بضرورة إغلاق المكاتب في محافظة إدلب.

وشدد بيان “مجلس الشورى” على ضرورة سحب القرارات المتضمنة ضررًا بمصالح المواطنين، وكذلك ضرورة الاعتراف بها من جميع أطياف الثورة السورية.

وتتهم “حكومة الإنقاذ” بأنها واجهة لـ “تحرير الشام” في حين يعتبرها البعض ضرورة لإنقاذ محافظة إدلب من مغبة تدخل عسكري دولي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نص‏‏

مقالات متعلقة

  1. "تحرير الشام" تداهم مكاتب لـ "الحكومة المؤقتة"
  2. "حكومة الإنقاذ" تغلق جامعة حلب "الحرة"
  3. "حكومة الإنقاذ" تجمد إنذارها للحكومة المؤقتة في إدلب
  4. اعتقال إعلامي في إدلب بعد انتقاد حكومة الإنقاذ

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة