× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ألمانيا تحدد عدد اللاجئين العاملين تحت سقف التأمين

تسجيل اللاجئين في ألمانيا - DPA الألمانية

ع ع ع

حدد الاتحاد الألماني للمدن والجماعات المحلية أعداد اللاجئين الذين التحقوا بوظائف يشملها التأمين الاجتماعي بأنها لا تتجاوز الـ 200 ألف لاجئ.

وفي تصريحات للمدير التنفيذي للاتحاد، غيرد لاندسبرغ، اليوم الاثنين 25 كانون الأول، حذر فيها من الإخفاق في عملية دمج اللاجئين في المجتمع الألماني، بحسب “DW”.

وقدّر المدير التنفيذي، عدد اللاجئين المستحقين للمعونات الأساسية حتى منتصف عام 2017 بنحو 600 ألف لاجئ، ليرتفع عددهم بواقع 250 ألف مستحق للمعونة.

ودعا لاندسبرغ، على ضوء هذا العدد، إلى ضرورة بذل جهود كبيرة لإنجاح عملية إدماج اللاجئين في سوق العمل.

وبلغ عدد اللاجئين القادمين إلى الأراضي الألمانية، منذ عام 2015، ما يزيد عن 1.2 مليون لاجئ، في موجة لجوء غير مسبوقة معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق.

ويتعين على ألمانيا، وفقًا للاندسبرغ، اتخاذ دول مثل الدنمارك كنموذج، والتي يجري فيها إدماج اللاجئين في سوق العمل في أسرع وقت ممكن، ما يجعل اكتساب اللغة يحدث بالتوازي.

وشهدت ألمانيا العام الماضي 2017، دخول ما يقارب 74 ألف لاجئ إلى أراضيها عبر حدودها الجنوبية.

كما حمّل لاندسبرغ الأوساط الاقتصادية مسؤولية عدم إدماج اللاجئين بسوق العمل، موضحًا أنه ينتظر من الشركات الكبيرة بذل جهود أكبر في هذا المجال.

وأضاف أنه من الممكن إنشاء اتحادات محلية للعمل، تتعاون فيها المحليات والغرف التجارية والشركات والمؤسسات التدريبية.

وشهدت ألمانيا تراجعًا كبيرًا في عدد اللاجئين القادمين إليها هذا العام مقارنةً مع العامين الماضيين، وفق ما ذكرته الشرطة الألمانية.

ويعود هذا التراجع إلى الإجراءات المتشددة التي اتخذتها ألمانيا لوقف تدفق اللاجئين، بعد الانتقادات التي تعرضت لها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بسبب سياستها “الرحيمة” حيالهم.

مقالات متعلقة

  1. أكثر من 30 ألف لاجئ سوري يعملون بشهاداتهم في ألمانيا
  2. 75 ألف لاجىء سوري وصلوا إلى المانيا منذ بداية العام
  3. البلديات الألمانية تطالب بمزيد من الدعم لإدماج اللاجئين
  4. صحيفة: ألمانيا لم تستقبل أي لاجئ من مخيمات الأمم المتحدة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة