× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مشروع قانون يعفي المتأخرين عن تسجيل أحوالهم المدنية

دائرة الشؤون المدنية في دمشق (انترنت)

دائرة الشؤون المدنية في دمشق (انترنت)

ع ع ع

ناقش مجلس الشعب السوري مشروع قانون يقضي بإعفاء المتأخرين عن تسجيل أحوالهم المدنية من غرامة التأخير.

وفي جلسة عقدها المجلس برئاسة رئيس وزراء حكومة النظام السوري، عماد خميس، الثلاثاء 26 كانون الأول، حث النواب على ضرورة إقرار قانون يعفي الأهالي المتأخرين عن تسجيل مواليدهم الجدد في النفوس من الغرامة.

كما ينص مشروع القانون على إعفاء المتأخرين عن استخراج بطاقاتهم الشخصية (الهوية) والبطاقات الأسرية من الغرامة أيضًا.

وشهدت السنوات الأخيرة في سوريا ارتفاع حالات تأخر تسجيل الولادات والوفيات واستخراج الهويات بسبب الأوضاع الأمنية التي تشهدها سوريا منذ عام 2011.

كما أن تهجير السكان وتركهم لمناطقهم التي تشهد نزاعات أسهم في تأخير تسجيل واقعات الأحوال المدنية، بسبب خروج بعضها عن سيطرة الحكومة السورية، وعدم رغبة بعض الأهالي في تسجيل مواليدهم خارج المناطق التي ولدوا فيها.

وتشمل واقعات الأحوال المدنية كلًا من تسجيل الولادات والوفيات واستخراج البطاقات الشخصية والبطاقات الأسرية (دفتر العائلة).

وتقدر الغرامة التي يدفعها الأهالي في حال التأخر عن التسجيل بـ 500 ليرة سورية، وذلك قبل عام 2011، إلا أن الغرامة ارتفعت موخرًا وأصبحت ثلاثة آلاف ليرة سورية في حال التأخر 30 يومًا عن التسجيل.

أما إن تأخر المواطن أكثر من سنة في تسجيل الواقعة فلا بد من استيفاء رسم مقداره عشرة آلاف ليرة سورية، وفق المادة “68” من قانون الأحوال المدنية.

ويسعى النظام السوري في الآونة الأخيرة إلى حث الناس على ضرورة تسجيل المواليد والوفيات لعزمه على إجراء مسح دقيق لأعداد السكان في سوريا، نتيجة لما شهده هذا العدد من اختلاف في السنوات السبع الأخيرة.

مقالات متعلقة

  1. صحيفة: إلغاء عقوبة السجن على الزواج العرفي
  2. مشروع قانون يلغي إعفاء المرتشي "المعترف" من العقوبة
  3. عضو اللجنة الدستورية: أؤيد رفع الغرامة عن الزواج العرفي
  4. مرسوم يحدد الرسوم القنصلية خارج سوريا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة