× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

قوات الأسد تسيطر على المشيرفة وقرى شرقي حماة

مقاتل من "قوات النمر" قرب تل الوراد شرقي حماة - 28 كانون الأول 2017 (مجموعات الطرماح التابعة لقوات النمر في فيس بوك)

مقاتل من "قوات النمر" قرب تل الوراد شرقي حماة - 28 كانون الأول 2017 (مجموعات الطرماح التابعة لقوات النمر في فيس بوك)

ع ع ع

وسعت قوات الأسد والميليشيات المساندة سيطرتها شرقي محافظة حماة، وتقدمت إلى نقاط جديدة على تخوم قرية أبو دالي.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف حماة، إن قوات الأسد سيطرت اليوم، الخميس 28 كانون الأول، على قرى المشيرفة وتل الوارد والطامة والمغارة والدجاج، وتحاول التقدم في المنطقة، حتى ساعة إعداد الخبر.

وذكرت وسائل إعلام النظام السوري، أن قواته سيطرت على المشيرفة، مؤكدة نيتها التوجه نحو قرية أبو دالي الاستراتيجية، الفاصلة بين ريفي حماة الشرقي وإدلب الجنوبي.

ونشرت “مجموعات الطرماح” في قوات “النمر”، التي يقودها العميد في وقوات الأسد، سهيل الحسن، تسجيلًا مصورًا قالت إنه قرب قرية تل الوارد في المنطقة.

بث مباشر من تل الوراد وقرية الطامة والمغارةبعد سيطرة الجيش العربي السوري عليها بريف ادلب الجنوبيقوات النمر مجموعات الطرماح

Posted by ‎المكتب الاعلامي – مجموعات الطرماح – قمحانة‎ on Thursday, December 28, 2017

 

وكانت قوات الأسد سيطرت، أمس،على بلدة أم حارتين القريبة من عطشان، والتي تقع غربي محور العمل على المشيرفة وأبو دالي، في سعي لحصار الأخيرة من الطرفين.

ووفق “الإعلام الحربي المركزي” التابع لقوات الأسد، فقد “سيطر الجيش السوري وحلفاؤه على قريتي الضبعة والمغارة شمالي كتيبة الدفاع الجوي المهجورة”.

كما سيطرت القوات على تل المقطع، المشرف على قرية أبو دالي من الجهة الجنوبية الشرقية.

وذكرت حسابات مناصرة لـ “هيئة تحرير الشام”، أن “مجموعة كاملة مع ضابط لقوات الأسد، قتلت إثر انفجار سيارة بلغم أرضي  داخل المشيرفة”.

وكانت وسائل إعلام النظام أعلنت الثلاثاء الماضي، سيطرة قوات الأسد على كتيبة الدفاع الجوي المهجورة وتل الأسود بريف حماة الشرقي.

وتحاول قوات الأسد الوصول إلى قرية أبو دالي، التي خسرتها في تشرين الأول الماضي، لصالح “هيئة تحرير الشام”.

وتقاتل “تحرير الشام” إلى جانب فصائل “الجيش الحر”، متمثلة بـ “جيش النصر”، “جيش العزة”، و”جيش إدلب الحر”، والتي أعلنت انضمامها في الأيام الأولى للمعركة ضد قوات الأسد.

وفتحت قوات الأسد محورًا في ريف حماة الشمالي من منطقة الشطيب والظافرية، محاولة التقدم إلى أبو الضهور العسكري، إلى جانب ريف المحافظة الشرقي وريف حلب الجنوبي الشرقي، وتحديدًا من خناصر والمناطق المحيطة بها.

خريطة توزع السيطرة في منطقة الهجوم قرب المشيرفة شرقي حماة - 28 كانون الأول 2017 (liveuamap)

خريطة توزع السيطرة في منطقة الهجوم قرب المشيرفة شرقي حماة – 28 كانون الأول 2017 (liveuamap)

مقالات متعلقة

  1. قوات الأسد تسيطر على أبو دالي والحمدانية شرقي حماة
  2. قوات الأسد تمهد ناريًا لاقتحام "أبو دالي" شرقي حماة
  3. قوات الأسد تشن هجومًا لاستعادة أبو دالي شرقي حماة
  4. أكثر من 55 غارة روسية تستهدف المعارضة شرقي حماة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة