× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

واشنطن تعلن انتهاء أزمة الفيزا مع أنقرة

السفارة الأمريكية في أنقرة 2017 (انترنت)

ع ع ع

أعلنت السفارة الأمريكية في أنقرة حل أزمة التأشيرات مع تركيا، والتي تصاعدت في الأسابيع الماضية.

وأكد بيان للسفارة اليوم، الخميس 28 كانون الأول، أن التقليص والحظر الجزئي الذي كان مطبقًا على منح الفيزا من السفارة الأمريكية في أنقرة، والقنصليات الأمريكية في تركيا جرى رفعه.

وكانت سفارة الولايات المتحدة في أنقرة، أعلنت يوم 8 تشرين الأول الماضي تعليق جميع خدمات التأشيرات في مقرها والقنصليات الأمريكية في تركيا “باستثناء المهاجرين”.

وهو ما ردت عليه السفارة التركية في واشنطن بالمثل، إذ قامت على الفور بتعليق إجراءات منح التأشيرات للمواطنين الأمريكيين في مقرها وجميع القنصليات التركية بالولايات المتحدة، مما خلق توترًا دبلوماسيًا بين البلدين.

وزاد من حدة التوتر صدور حكم قضائي تركي بحبس “متين طوبوز” الموظف في القنصلية الأمريكية العامة في إسطنبول، بتهم مختلفة بينها “التجسس”، والتعاون مع “فتح الله غولن” المعارض التركي المقيم بأميركا الذي تتهمه تركيا بالوقوف وراء محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 تموز 2016.

وعقب تأزم العلاقات بين الولايات المتحدة وتركيا شهدت الليرة التركية هبوطًا حادًا أمام العملات الأجنبية، وخاصة الدولار.

وفي 19 كانون الأول الجاري، أعلنت السفارة الأمريكية في أنقرة أنها ستبدأ بمنح مواعيد لاستلام طلبات الحصول على تأشيرة الدخول لغير المهاجرين، اعتبارًا من 1 كانون الثاني لعام 2019، لافتةً إلى إمكانية التقدم بطلب الحصول على التأشيرة من خارج تركيا أيضًا.

وفي تغريدة على “تويتر” أكدت السفارة أن النظر في إجراءات المتقدمين بطلب الحصول على تأشيرة الدخول في الممثليات الأمريكية بتركيا لغير المهاجرين جارٍ رغم طول الانتظار.

كما كانت السفارة أعلنت، الشهر الماضي، استئنافها منح تأشيرة الدخول للطلاب والمرضى غير المهاجرين، لكن بشكل محدود.

مقالات متعلقة

  1. واشنطن تستأنف إصدار تأشيرات من سفارة أنقرة
  2. تأزم العلاقات مع واشنطن يهبط بالليرة التركية أمام الدولار
  3. واشنطن تعلّق مؤقتًا منح الروس تأشيرات دخول أراضيها
  4. بعد إغلاق السفارة الأمريكية.. تركيا تعتقل أربعة أجانب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة