× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

انخفاض جرائم العنف ضد لاجئي ألمانيا في 2017

لافتات ترحيب باللاجئين في ألمانيا (إنترنت)

ع ع ع

صرحت منظمات حقوقية ألمانية بانخفاض جرائم العنف المرتكبة ضد لاجئين وطالبي لجوء في ألمانيا لعام 2017 الجاري.

وفي تقرير لمنظمة “برو ازيل” ومؤسسة “اماديو انطونيو” الألمانيتين اليوم، الجمعة 29 كانون الأول، ذكر أن ما يقرب من 1713 جريمة عنف ارتكبت ضد اللاجئين في ألمانيا لعام 2017 الجاري.

وفي شباط الماضي، أعلنت وزارة الداخلية الألمانية أن نحو 3500 هجوم على لاجئين وطالبي لجوء حصل خلال عام 2016.

وجرح نحو 560 شخصًا، بينهم 43 طفلًا، جراء الهجمات التي استهدفت اللاجئين والمهاجرين، وفق تصريح الوزارة العام الماضي.

2545 من الهجمات تعرض لها اللاجئون خارج منازلهم، إلى جانب 988 هجومًا تعرضت لها مراكز إيواء للاجئين، بالإضافة إلى 217 هجومًا آخر على منظمات إغاثية ومتطوعين طالبين للجوء.

وعلى الرغم من انخفاض الجرائم ضد اللاجئين للعام الجاري مقارنة مع العام الماضي، دعت المنظمتان الألمانيتان لاتخاذ إجراءات صارمة ضد الجناة وتقديم المزيد من الشفافية من جانب السلطات الألمانية.

وأكدت المنظمتان على أن وقوع أكثر من 1700 حالة لا يمكن ألمانيا من القول بأن المشكلة قد اختفت في البلاد.

بينما أوضحت المنظمتان أن العنف العرقي ضد طالبي اللجوء مايزال المشكلة الرئيسية في جميع أنحاء ألمانيا.

فسجلت الولايات الشرقية التي تشكلت من ألمانيا الشرقية الشيوعية النسبة الأكبر من حالات الاعتداء على اللاجئين.

وبلغ عدد اللاجئين القادمين إلى الأراضي الألمانية، منذ عام 2015، ما يزيد عن 1.2 مليون لاجئ، في موجة لجوء غير مسبوقة معظمهم من سوريا وأفغانستان والعراق.

كما شهدت العام الماضي دخول ما يقارب 74 ألف لاجئ إلى أراضيها عبر حدودها الجنوبية.

مقالات متعلقة

  1. الداخلية الألمانية: تراجع الاعتداءات ضد اللاجئين عام 2017
  2. انخفاض أعداد طالبي اللجوء في ألمانيا هذا العام
  3. ألمانيا تقول إنها استقبلت 156 ألف طالب لجوء عام 2017
  4. مكتب مكافحة الجريمة الألماني يؤكد تراجع الاعتداءات ضد اللاجئين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة