× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

نازحون يفترشون الأرض في مخيم أطمة

أوضاع النازحين من سنجار إلى مخيمات أطمة في إدلب - 28 كانون الأول 2017 (مخيم أطمة للاجئين فيس بوك)

ع ع ع

يفترش نازحون قدموا من قرى سنجار إلى منطقة المخيمات في أطمة بريف ادلب السورية الأرض، بعد هربهم من المنطقة التي تتعرض لقصف تنفذه قوات الأسد والطيران الروسي.

وأفاد مراسل عنب بلدي في ريف إدلب اليوم، الجمعة 29 كانون الأول، أن أكثر من 200 عائلة نازحة من مناطق سنجار ومحيطها يفترشون الأرض في مخيمات أطمة.

وأضاف المراسل أن هذه العائلات لا تملك أدنى مقومات الحياة وتحتاج لإغاثة عاجلة من المنظمات الإنسانية وتأمين مأوى لها.

وتتقدم قوات الأسد في المنطقة باتجاه مطار أبو الضهور العسكري، من ثلاثة محاور ينطلق الأول من ريف حماة الشرقي، والثاني من ريف حلب الجنوبي الشرقي، والثالث من ريف حماة الشمالي.

محاولات تقدم قوات الأسد منذ أسابيع، تزامنت مع غارات جوية مكثفة من الطيران الحربي على قرى وبلدات ريفي حماة الشمالي والشرقي وإدلب الجنوبي.

القصف أدى إلى عدد من الضحايا والجرحى بين المدنيين، إضافةً إلى دمار لحق الأبنية السكنية، ما دفع المدنيين للنزوح من المناطق التي تتعرض للقصف إلى مناطق أكثر أمنًا.

فتواصلت حركة النزوح من قرى وبلدات ريف إدلب الشرقي والجنوبي وريف حماة، باتجاه ريف إدلب الشرقي والشمالي، وسط استمرار الحملة العسكرية الجوية على قرى وبلدات ريف إدلب بشكل عنيف، وانعدام الاستجابة من المنظمات الإنسانية.

وبحسب المراسل ناشدت العائلات النازحة لمخيمات أطمة الهيئات الاغاثية في المنطقة بتقديم ما يلزم لإيوائهم وتقديم المساعدات الطارئة لهم.

مقالات متعلقة

  1. ستة كيلومترات تفصل قوات الأسد عن سنجار شرقي إدلب
  2. ضحايا في قصف على معرة النعمان
  3. قوات الأسد تمهد لاقتحام سنجار شرقي إدلب
  4. آلاف العائلات تنزح من جنوبي إدلب إلى شمالها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة