× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

عهد التميمي تحصل على جائزة “الحرية والسلام”

عهد التميمي إلى يسار الصورة، خلال مثولها أمام محكمة عسكرية لدولة الاحتلال في الضفة الغربية - 25 كانون الأول 2017 (AFP)

عهد التميمي إلى يسار الصورة، خلال مثولها أمام محكمة عسكرية لدولة الاحتلال في الضفة الغربية - 25 كانون الأول 2017 (AFP)

ع ع ع

حصلت الطفلة الفلسطينية عهد التميمي على جائزة المنتدى الثقافي اللبناني في باريس للإبداع العربي، حملت اسم “جائزة الحرية والسلام”.

واعتبر رئيس المنتدى، نبيل أبو شقرا، أن عهد التميمي تمثل لحظة فلسطينية حاسمة، لذلك وقع الاختيار عليها للحصول على الجائزة، بحسب وكالة “فرانس برس”.

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي اعتقل التميمي البالغة من العمر 16 عامًا، قبل أيام، بتهمة “تشكيل خطر على أمن الدولة”، بعد انتشار مقطع فيديو لها وهي تطرد جنود الاحتلال من أمام منزلها باللكمات والضرب في الضفة الغربية.

وقال أبو شقرا إن اختيار التميمي تحية لمستقبل فلسطين ونضال أجياله وأسراه، ودعوة للحرية والسلام بين الشعوب.

وكانت الجائزة، التي يعود عمرها لعقدين من الزمن، تمنح بشكل سنوي جائزتين، واحدة للإبداع اللبناني، والثانية للإبداع العربي، وحصلت عليها شخصيات فكرية مرموقة.

وبحسب مركز أسرى فلسطين للدراسات، فإن 421 قاصرًا فلسطينيًا يقبع في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بينهم 11 فتاة.

وكانت عهد حازت على جائزة “حنظله للشجاعة” عام 2012، من قبل بلدية “باشاك شهير” في اسطنبول، لتحديها قوات الاحتلال الإسرائيلية، كما كرمها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان.

ولعائلة الطفلة تاريخ في مقاومة الاحتلال، إذ اعتقل والدها المعروف بـ “أبو وعد” تسع مرات منذ عام 1988 غالبيتها بتهمة تنظيم المظاهرات في بلدتهم.

كما وُضعت والدتها تحت الإقامة الجبرية لمدة طويلة بسبب نشاطاتها السلمية، وتعرض إخوتها لاعتقالات متكررة.

مقالات متعلقة

  1. عهد التميمي ووالدتها خارج السجون الإسرائيلية
  2. عهد التميمي تستعد لمغادرة السجون الإسرائيلية
  3. بسبب فيديو.. اعتقال طفلة فلسطينية في الضفة الغربية
  4. محكمة إسرائيلية تصدر حكمها بحق الفلسطينية عهد التميمي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة