× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

تركيا ترفع الحد الأدنى للأجور في سوق العمل

مركز لتوزيع بطاقات الدعم المادي للاجئين السوريين في تركيا 2017 (انترنت)

ع ع ع

أعلنت وزارة العمل التركية رفع الحد الأدنى للأجور في سوق العمل التركي إلى 1603 ليرة تركية، أي ما يعادل نحو 420 دولار أمريكي.

وفي مؤتمر صحفي عقدته وزيرة العمل والضمان الاجتماعي التركية، جوليدة صارير أوغلو، الجمعة 29 كانون الأول، قالت فيه إن القرار سيُطبق مطلع عام 2018، وجاء بعد أربع اجتماعات وزارية خلصت إلى ضرورة زيادة رواتب العاملين بنسبة 14%.

وكانت وزارة العمل التركية أعلنت مطلع عام 2017 عن رفع الحد الأدنى للرواتب إلى 1404 ليرة تركية، فيما حددته عام 2016 بـ 1300 ليرة.

ولم تحدد الوزيرة التركية أسباب رفع الأجور عام 2018 بنسبة زادت عن كل عام، إلا أن تدهور قيمة الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي مؤخرًا على خلفية توتر سياسي مع الولايات المتحدة يرجح أنه السبب الرئيسي لهذه الزيادة، خاصة مع ارتفاع الأسعار في الاسواق التركية.

وتعتبر وزارة العمل التركية أن اللاجئين السوريين العاملين على أراضيها بإمكانهم الاستفادة من رفع الحد الأدنى للأجور وذلم في حال امتلاكهم إذن عمل نظامي في البلاد.

إلا أن معظم السوريين في تركيا يعملون بشكل “غير رسمي”، بسبب صعوبة الحصول على أذونات العمل، ما يعرضهم للاستغلال من قبل أرباب العمل خاصة في المنشآت الصناعية والمصانع وغيرها من المصالح داخل الولايات التركية.

ويتقاضى بعض اللاجئين السوريين العاملين في معامل الخياطة والمنشآت الصناعية مبالغ قد لا تزيد عن 800 ليرة تركية بظروف عمل “سيئة”، ضمن ما يسمى بـ “سوق العمل السوداء”.

واستقبلت تركيا ما يزيد عن ثلاثة ملايين لاجئ سوري، وفق الأرقام الرسمية، وتعاني الحكومة من مسألة تنظيم أمورهم القانونية والحياتية.

مقالات متعلقة

  1. تركيا ترفع الحد الأدنى لأجور العمال مطلع العام المقبل
  2. الحكومة التركية: السوريون سيستفيدون من رفع الحد الأدنى للأجور
  3. الحكومة التركية: آلاف الوظائف بانتظار السوريين في تركيا
  4. وزارة العمل التركية تطلق موقعًا للتقديم على "إذن العمل"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة