× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

ترامب يشترط حماية المهاجرين القصر بتمويل جدار المكسيك

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب (إنترنت)

الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب (إنترنت)

ع ع ع

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أنه لن يوفر الدعم اللازم لحماية المهاجرين الصغار غير الشرعيين من دون الحصول على التمويل اللازم لبناء الجدار الفاصل.

جاءت تصريحات ترامب أمس، الجمعة 29 كانون الأول، كربط بين إعادة تفعيل برنامج “داكا”، وبين فكرته لبناء جدار فاصل مع المكسيك، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول”.

وبرنامج “داكا” هو لحماية المهاجرين، الذين يأتون إلى الولايات المتحدة في سن الطفولة، ويعرفون إعلاميًا بـ”الحالمين”.

وفي تغريدة عبر “تويتر”، أضاف ترامب أنه تم إبلاغ الديمقراطيين وهم على دراية تامة باستحالة تفعيل برنامج “داكا” دون الجدار الحدودي الجنوبي.

وكان ترامب أصدر، في أيلول الماضي، قرارًا يلغي بموجبه القرار التنفيذي المعروف بـ”داكا”.

يهدف ترامب من خلال بناء الجدار الفاصل مع المكسيك إلى وضع نهاية “لسيل الهجرة الرهيب”، ونظام “اليانصيب السخيف للهجرة”، على حد قوله.

و”داكا” هو برنامج أسسه الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، في 15 حزيران عام 2012، سمح بموجبه، بشكل مشروط لـ 800 ألف من المهاجرين الصغار، بالبقاء والعمل والانخراط في النظام التعليمي والجيش.

ورفض نواب ديمقراطيون في الكونغرس الأمريكي مقترح إدراج الجدار الحدودي في المفاوضات حول وضع المهاجرين الشباب، والذي ينحدر معظمهم من المكسيك ودول أمريكية لاتينية أخرى.

وشدد ترامب على أن أهدافه تتمحور حول حماية أمريكا “بأي ثمن”.

وكان ترامب قام باتخاذ عدة إجراءات حيال منع المهاجرين وإيقاف منح تأشيرات لمواطني بعض دول الشرق الأوسط، منعًا لحدوث عمليات “إرهابية” متوقعة من مهاجري بعض هذه الدول، بحسب قوله.

مقالات متعلقة

  1. القضاء الأمريكي يقف مع "الحالمين" ضد ترامب
  2. ترامب سيمنع السوريين من دخول أمريكا.. وقرارات "مصيرية" أخرى
  3. ترامب يبدي استعداده لمنح المواطنة للمهاجرين "الحالمين"
  4. ترامب يدعو إسبانيا إلى بناء جدار عازل لإيقاف المهاجرين

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة