× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

الأزمة السورية محور زيارة الرئيس التركي المقبلة إلى فرنسا

الرئيس التركي والفرنسي على هامش قمة بروكسل(رويترز)

الرئيس التركي والفرنسي على هامش قمة بروكسل(رويترز)

ع ع ع

أعلن مكتب الرئاسة التركية أن الأزمة في سوريا ستتصدر جدول أعمال اللقاء القادم الذي سيجمع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، مع نظيره التركي.

وأكد متحدث الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، الأحد 31 كانون الأول 2017، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيتوجه للقاء الرئيس الفرنسي الجمعة المقبل، وسيتناول الجانبان عدة قضايا إقليمية، أبرزها الصراع في سوريا، بحسب وكالة الأناضول.

وأوضح المتحدث أن أجندة أردوغان في فرنسا ستتضمن أيضًا مناقشة سبل تعزيز التعاون المتبادل بين البلدين بما ينعكس إيجابًا على المنطقة برمتها.

وستكون زيارة الرئيس التركي إلى فرنسا هي أول زيارة خارجية له في العام الجديد، وتأتي بعد مشاورات منتظمة جرت في الأشهر الأخيرة.

ولن يغيب الملف الفلسطيني عن ملفات الزيارة المرتقبة، وذلك بعد أسابيع من اعتراف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل.

كما ستثار أيضًا ضمن النقاشات “مسألة حقوق الإنسان”، وفق ما أكدته مصادر في مكتب الرئيس الفرنسي.

وكان الرئيس التركي أدلى، خلال الأسبوع الماضي، بتصريحات وصف فيها الرئيس السوري، بشار الأسد، بـ “الإرهابي”، مؤكدًا استحالة استمرار جهود السلام في سوريا مع وجوده في السلطة.

وفي ذات الوقت وعد ماكرون بطرح “مبادرات” في بداية العام الحالي، إلى جانب إجراء محادثات سلام تضم كل أطراف الحرب السورية بما فيها الأسد.

وأشار متحدث الرئاسة التركية أنه يعيش في المدن الفرنسية نحو 700 ألف تركي، يشكلون جسر تواصل بين البلدين.

مقالات متعلقة

  1. ماكرون يختبر "قوة" بوتين ويستعد لحوار حازم حول سوريا
  2. فرنسا قد تزيد وجودها العسكري في سوريا
  3. بعد قطر.. محادثات تركية مع ألمانيا وفرنسا دعمًا للاقتصاد
  4. تركيا تعتبر الوجود الفرنسي في سوريا "احتلالًا"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة