× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

مواجهات بين فصيلين معارضين في إنخل شمالي درعا

تعبيرية: أرشيفية لمقانلين خلال السيطرة على مدينة إنخل شمالي درعا - 2013 (فيس بوك)

تعبيرية: أرشيفية لمقانلين خلال السيطرة على مدينة إنخل شمالي درعا - 2013 (فيس بوك)

ع ع ع

تدور مواجهات بين فصيلين من “الجيش الحر”، في مدينة إنخل شمالي درعا، على خلفية مقتل قيادي عسكري.

ووفق مصادر عنب بلدي في درعا، فإن المواجهات بدأت اليوم، الاثنين 1 كانون الثاني، بين فصيلي “لواء شهداء إنخل” و”ألوية مجاهدي حوران” في بلدة سملين القريبة من إنخل.

ولم يصدر أي بيان رسمي من الطرفين بخصوص المواجهات، حتى ساعة إعداد الخبر.

وتكررت حوادث التوتر بين فصائل درعا، خلال الأشهر الماضية، بخصوص القبض على مطلوبين أو خلافات شخصية أو فصائلية.

وشهدت المنطقة عمليات اغتيال متعددة سابقًا، يتهم الأهالي الفصائل بالتساهل في كبحها أمنيًا وعسكريًا، معتبرين أن أسبابها تعود لاختراقات في تشكيلات الفصائل من قبل قوات الأسد أو خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وفي تفاصيل الحادثة، أعدم القيادي في “لواء شهداء إنخل”، ظاهر الزامل ميدانيًا أمس، واتهم القيادي في “مجاهدي حوران”، ياسر البديعة، بأنه السبب في قتله.

وبدأ “لواء شهداء إنخل” بتسيير حشود وآليات ثقيلة في بلدة سملين، التي أعلنت منطقة عسكرية وطلب من أهلها المغادرة، وفق المراسل.

كما أعلن حظر التجوال في مدينة إنخل تزامنًا مع استمرار المواجهات بين الفصيلين، المنتميين لفصائل “الجبهة الجنوبية”.

مقالات متعلقة

  1. "قوة فصل" توقف توترًا بين فصيلين شمالي درعا
  2. قوات فصل تقف بين فصيلين شمالي درعا
  3. حظر تجوال في إنخل بدرعا إثر توتر فصائلي
  4. اتفاق بتسعة بنود لإنهاء التوتر بين فصيلين شمالي درعا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة