× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

النظام السوري يغلق آخر معابر جنوب دمشق

مدخل بلدة ببيلا جنوب دمشق - 2016 (عدسة شاب دمشقي في فيس بوك)

مدخل بلدة ببيلا جنوب دمشق - 2016 (عدسة شاب دمشقي في فيس بوك)

ع ع ع

أغلقت قوات الأسد صباح اليوم، الثلاثاء 2 كانون الثاني، حاجز ببيلا- سيدي مقداد بشكل كامل، ما أدى إلى عزل مناطق سيطرة فصائل المعارضة في جنوب دمشق من جديد.

ومنعت قوات الأسد إدخال المواد الغذائية إلى بلدات جنوب دمشق، كما أنهت حركة دخول وخروج المدنيين من وإلى أحياء العاصمة.

ويأتي إغلاق المعبر على خلفية خلافات بين أحد فصائل المعارضة و”لجنة المصالحة” في بلدة ببيلا، ما أدى إلى اشتباكات مسلحة بين الطرفين.

ووفق معلومات نشرتها “مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا”، فإن الاستبيان الذي وزعه رئيس “لجنة المصالحة” في ببيلا، أنس الطويل، والذي يدعو إلى تحديد مصير المنشقين ورافضي الخدمة في صفوف قوات الأسد، أدى إلى نشوب الخلاف.

وأكد ناشطون في جنوب دمشق أن الاشتباكات ترافقت مع حملة اعتقالات نفذتها فصائل المعارضة بحق الموالين لرئيس لجنة المصالحة.

وبإغلاق معبر ببيلا- سيدي مقداد فإن بلدات جنوب دمشق على موعد جديد مع الحصار، الذي يمكن أن يتم استثماره كوسيلة ضغط من أجل مزيد من التسويات في محيط دمشق، تفضي إلى توسيع قوات الأسد في المنطقة.

وتسيطر المعارضة على بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم والقدم، وتعيش هدنة منذ سنوات، وكانت انضمت إلى اتفاق “تخفيف التوتر”، في تشرين الأول الماضي، بعد دخول الجانب المصري كطرف راع.

وينتشر في جنوب دمشق مجموعة من الفصائل المعارضة، أبرزها “جيش الإسلام”، “جيش الأبابيل”، “ألوية الفرقان”، “ألوية سيف الشام”، و” “الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”.

مقالات متعلقة

  1. النظام يعيد فتح المعبر الوحيد لحي القدم جنوبي دمشق
  2. خروج جرحى المعارضة من جنوبي دمشق برعاية روسية
  3. قوات الأسد تغلق معبرًا جنوب دمشق.. واشتباكات على تخوم الوعر
  4. فصائل جنوب دمشق تجتمع مع الروس لتحديد مصيرها

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة