× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

“قسد” تنسق مع التحالف الدولي لتأهيل جسور الرقة المدمرة

دمار في الرقة بعد سيطرة قوات سوريا الديمقراطية عليها - 26 تشرين الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

تنسق “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) مع التحالف الدولي، لإعادة تأهيل وترميم الجسور المدمرة في مدينة الرقة السورية بعد المعارك التي دارت فيها سابقًا.

وذكر المركز الإعلامي لـ “قسد” اليوم، الثلاثاء 2 كانون الثاني، أن لجنة الإعمار التابعة لمجلس الرقة المدني عقدت اجتماعًا مع مهندسين وفنيين تابعين لقوات التحالف الدولي، لدراسة موضوع إصلاح وترميم وبناء الجسور المدمرة في مدينة الرقة.

وأضاف أنه سيتم التنسيق فيما بيننا لعمل دراسات عن عدد الجسور وإمكانية ترميمها بحسب أهميتها.

وكانت “قسد” سيطرت على مدينة الرقة، منتصف تشرين الأول الماضي، بعد أربعة أشهر من المعارك ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأكدت يومها أنها ستسلم مهام حماية أمن المدينة وريفها لقوى الأمن الداخلي في الرقة، وسط التعهد بحماية حدود المحافظة ضد جميع التهديدات الخارجية.

كما ناشدت جميع أهالي الرقة بمكوناتها العرب والكرد والتركمان والسريان إلى العمل الموحد في سبيل إعادة إعمار وبناء المدينة وريفها، وتشكيل إدارة ديمقراطية تمثل إرادة الجميع.

وقبل أسبوع تم بناء جسر حديدي في قرية حاوي الهوى، كما قدمت دراسة مبدئية عن الجسور المهمة المدمرة لإعادة بنائها وإعمارها، وتم الاتفاق على بناء جسر مسبق الصنع بين الخاتونية والسلحبية، بالتعاون مع التحالف الدولي.

ويقوم المجلس المحلي في الرقة بإبلاغ لجنة تفكيك الألغام للبدء بعملية إزالة الألغام من تحت الجسور وحولها، من أجل البدء بإعادة تأهيلها.

ويساعد التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية “قسد”، في المعارك التي تقوم بها ضد تنظيم “الدولة” في سوريا، ويقدم لها مختلف أنواع الدعم.

مقالات متعلقة

  1. ناشطون: مقتل عائلة من دير الزور بقصف جوي على الرقة
  2. "التحالف" ينهي خلافًا بين "قسد" ولواء "ثوار الرقة"
  3. أمريكا تبدأ إزالة الأنقاض من الرقة (صور)
  4. "التحالف" ينفّذ مجزرة في ريف الرقة

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة