× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

إحصائية أممية لعدد سكان إدلب.. وتحذيرات من تدهور أوضاعهم

"بسطة" على أرصفة مدينة إدلب - كانون الأول 2017 (عنب بلدي)

"بسطة" على أرصفة مدينة إدلب - كانون الأول 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

قالت منظمة الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن عدد سكان إدلب، الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، تجاوز 2.65 مليون نسمة، بينهم 1.16 مليون مهجر داخليًا.

وفي تقريرها السنوي الصادر، الخميس 4 كانون الثاني، حذرت المنظمة من تدهور وضع ما لا يقل عن 1.73 مليون سوري يعيشون في المنطقة الواقعة شمال غربي سوريا، وصنفتهم على أنهم بحاجة للمساعدات الإنسانية الفورية.

وقالت المنظمة إن المعارك الدائرة في ريف إدلب الجنوبي وشمال شرقي حماة بين النظام السوري وفصائل المعارضة أدت إلى تشريد ما يزيد عن 60 ألف شخص، في الفترة ما بين 1 تشرين الثاني و24 كانون الأول الماضيين، خاصة من بلدات السعن والحمرا والعقيربات وتمنع وسنجار.

وشن النظام السوري حملة عسكرية، في تشرين الأول الماضي، على فصائل المعارضة جنوبي إدلب لاستعادة السيطرة عليها، واستهدف تجمعات كبيرة للمدنيين، ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة للسكان إلى المناطق الأكثر أمنًا في المحافظة.

ورصد تقرير “OCHA” نزوح ما يزيد عن 509 آلاف شخص إلى إدلب، في الفترة ما بين كانون الثاني 2016 وتشرين الثاني من نفس العام، خاصة من محافظات حماة ودير الزور والرقة، ما يمثل 20% من مجمل عدد النازحين في أنحاء سوريا.

وشهدت دير الزور والرقة معارك على جبهات عدة ضد تنظيم “الدولة الإسلامية”، من قبل الحلف الروسي- السوري من جهة، ومن قبل القوات الكردية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، الأمر الذي أدى إلى نزوح السكان إلى إدلب.

وقالت “OCHA” إن المعارك الدائرة في إدلب أجبرت ستة آلاف نازح في المخيمات الداخلية على النزوح مجددًا، ما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني لهؤلاء الأشخاص.

ونوهت المنظمة الأممية إلى صعوبة وصول منظمات الإغاثة إلى المحتاجين في إدلب، داعيًا أطراف النزاع إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لهم.

مقالات متعلقة

  1. الأمم المتحدة: 200 ألف سوري نزحوا من إدلب خلال شهر
  2. نازحو إدلب يشتكون لعنب بلدي البرد ونقص المساعدات
  3. الأمم المتحدة: لا مكان للحل العسكري في إدلب
  4. "الدفاع المدني": لا نمتلك التقنيات لمواجهة هجوم كيماوي على إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة