× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

المعارضة تتوجه لفتح ثلاثة معابر داخلية شمالي حلب

سير العمل في معبر الراعي الحدودي مع تركيا شمالي حلب - 2 كانون الثاني 2018 (عنب بلدي)

سير العمل في معبر الراعي الحدودي مع تركيا شمالي حلب - 2 كانون الثاني 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

تتوجه فصائل “الجيش الحر” شمالي حلب نحو فتح معابر داخلية في المنطقة، إلى جانب المعابر الحدودية مع تركيا.

وقال العقيد هيثم العفيسي، نائب رئيس هيئة الأركان التابعة لوزارة دفاع الحكومة المؤقتة اليوم، الأحد 7 كانون الثاني، إن الفترة المقبلة ستشهد افتتاح ثلاثة معابر غير رسمية.

ولم يتوقف التبادل التجاري بين مناطق تسيطر عليها “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، التي تشكل “وحدات حماية الشعب” الكردية عمادها، والمناطق التي تخضع لسيطرة النظام، مع نقاط انتشار المعارضة شمالي حلب.

وتضم المنطقة الشمالية والشرقية من حلب، ثلاثة معابر رسمية حدودية مع تركيا، متمثلة بمعابر جرابلس و”باب السلامة” والراعي، الذي افتتح رسميًا في كانون الأول 2017.

وتحدثت عنب بلدي في وقت سابق، عن توجه الفصائل لافتتاح معبر إنساني وتجاري شمالي حلب، كانون الأول الماضي، إلا أن الأمر تأجل بسبب بعض التجهيزات “الضرورية”، وفق الفصائل.

ويقع المعبر في الجهة الغربية لمدينة الباب، بالقرب من قرية الشماوية، التي تخضع لسيطرة قوات الأسد.

وبحسب العفيسي فإن الفصائل ستغلق جميع المعابر غير الرسمية وتبقي على المعابر الثلاثة، التي يتوقع أن تتمثل بمعبر “الدادات” مع النظام، ومعبر من اعزاز باتجاه عفرين، وثالث باتجاه المنطقة الشرقية متمثلة بمنبج.

لم تقر المعابر حتى اليوم، إلا أنها ستحدد في الأسابيع القليلة المقبلة، ووفق العفيسي فإن “الكلام غير ثابت فربما تتغير المعابر وأماكنها إلا أنها ستبقى ثلاثة فقط”.

ومن المقرر التوجه لتلك الخطوة “بعد ترتيب الأمور العسكرية والأمنية في المنطقة”، وفق تعبير نائب رئيس الأركان.

تشمل الهيكلية العسكرية الجديدة شمالي حلب، قيادة عسكرية موحدة لجميع الفصائل في منطقة “درع الفرات”، تنبثق عنها ثلاثة فيالق تحت مسميات: “الجيش الوطني”، “فيلق السلطان مراد”، و”فيلق الجبهة الشامية”.

وبعد الانتهاء من تشكيل الفيالق جرّدت الفصائل من المسميات، لتتوزع على ثلاث فرق في كل فيلق، وثلاثة ألوية ضمن كل فرقة، إضافة إلى ضم كل لواء لثلاث كتائب من المقاتلين، وفق ما ذكرت هيئة الأركان الجديدة.

وبحسب قياديين في الفيالق، فإن إيرادات المعابر الحدودية مع تركيا والداخلية المرتقب افتتاحها، ستكون أساسًا في عملية دعم “الجيش الحر” في المنطقة.

مقالات متعلقة

  1. ضحايا مدنيون في قصف "قسد" لقرى شمال حلب
  2. "قسد" تقنص امرأة في حقل زراعي شمال حلب
  3. أول معبر بين المعارضة والنظام شمالي حلب
  4. ثلاثة معابر في محيط عفرين أحدها مع تركيا

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة