× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

نازحو ريف اللاذقية يغرقون بمياه الأمطار

تعبيرية: نزوح العائلات من مخيم اليمضية في ريف اللاذقية نحو إدلب - 28 كانون الثاني 2016، (عنب بلدي)

ع ع ع

غرقت بعض الخيم التي تؤوي نازحين من ريف محافظة اللاذقية إلى ريف إدلب الغربي، بعد تساقط للأمطار في المنطقة.

وأفادت مصادر خاصة لعنب بلدي من ريف اللاذقية اليوم، الاثنين 8 كانون الثاني، أن خيمًا للنازحين غرقت بالمطر في بلدات “الحنموشية” و”عين البيضا” و”خربة الجوف” والزوف”، في ريف إدلب الغربي على الحدود مع تركيا.

وأضافت المصادر أن الأمطار تسببت بقطع الطرقات الرئيسية في المنطقة، ما زاد معاناة النازحين في التنقل إلى القرى المجاورة والحصول على احتياجاتهم الأساسية.

يتزامن ذلك مع تعرض كل من بلدتي أوبين والتفاحية المجاورتين أمس، لقصف من الطيران الحربي الروسي بالصواريخ الارتجاجية، ما خلف دمارًا بالمنطقة ونزوح الأهالي فيها للمخيمات على الحدود التركية.

ويعاني أهالي هذه المخيمات من نقص كبير في المساعدات، التي كانت تقدمها منظمات دولية للأهالي، إذ انقطع دعم هذه المنظمات منذ ما يقرب الأربعة أشهر.

وبحسب المصادر، توقف دعم هذه المنظمات، ما دفع الأهالي إلى ترك المنطقة والتوجه إلى القرى المجاورة في ريف إدلب، سعيًا لتهجير أهالي المنطقة وإفراغها من سكانها.

تكمن المشكلة الأساسية لهذه المخيمات في كونها غير منظمة أو مؤهلة للسكن، حيث أقيم بعضها في منحدرات جبلية خطرة في الشتاء، كما أنه ومع تساقط الأمطار فإن الطرق الترابية تتحول إلى طينية تحمل معها سيولًا تعيق الحركة وتقيّد هؤلاء النازحين.

وكانت عواصف رعدية وسيولًا جرفت الشتاء الماضي عدة مخيمات أبرزها مخيم الكرامة، وتسببت حينها بإصابات عديدة وخسائر مادية بين أوساط النازحين، فيما قضى ثلاثة أطفال بسبب البرد وانتشار الأمراض الرئوية.

مقالات متعلقة

  1. نقص في الأطباء في ريف إدلب الغربي
  2. قتيل وجرحى لقوات الأسد بريف اللاذقية
  3. سوق بيع للحطب في ريف إدلب الغربي
  4. جولة عامة في بلدات ريف إدلب الغربي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة