× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

بعد تركيا..

دول أوروبية تعادل شهادات الثانوية الصادرة عن الحكومة المؤقتة

تعبيرية: زيارة وزير التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة، عماد الدين برق، لمركز امتحاني غربي حلب - 25 أيار 2017 (عنب بلدي)

تعبيرية: زيارة وزير التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة، عماد الدين برق، لمركز امتحاني غربي حلب - 25 أيار 2017 (عنب بلدي)

ع ع ع

عادلت دول أوروبية شهادات الثانوية العامة، التي تصدرها وزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة.

وقال طلاب سوريون لعنب بلدي اليوم، الاثنين 8 كانون الثاني، إنهم استطاعوا تعديل شهادات الثانوية الصادرة عن الحكومة في ألمانيا وفرنسا، وتحدث آخرون عن تسهيل هولندا وأمريكا للأمر.

وأكد وزير التربية والتعليم في الحكومة، عماد برق، في حديث إلى عنب بلدي، اليوم، أن طلابًا أرسلوا للحكومة نماذج للشهادات التي تمت معادلتها في كل من ألمانيا وفرنسا والسويد.

وسمحت تركيا بمعادلة شهادات الثانوية العامة الصادرة عن الحكومة المؤقتة، منذ عام 2014، وكانت حتى العام الماضي الدولة الوحيدة التي تسمح بذلك.

ويُمنح الناجح في فحص وزارة التربية التركية المعياري، وثيقة تؤهله لدخول الجامعات التركية منذ ذلك الوقت.

وبدأت ألمانيا وفرنسا معادلة شهادات طلاب حصلوا على شهاداتهم لأول مرة خلال العام الدراسي الماضي (2017).

لا تنسيق بين كافة الجامعات والحكومة المؤقتة رسميًا، وفق برق، مؤكدًا أن بعضها ستعلن خلال الفترة المقبلة قبول المعادلة للجميع.

وحصلت عنب بلدي على نموذج معادلة لطالب سوري مقيم في ألمانيا، حصل في وقت سابق على شهادة الثانوية العامة من وزارة التربية والتعليم في الحكومة المؤقتة.

وحصل الطالب عمر الراضي على مجموع 71%، والذي بقي كما هو دون تخفيض بعد معادلة الشهادة في ألمانيا.

ويعاني معظم الطلاب الحاصلين على شهادات الثانوية العامة في مناطق المعارضة، من صعوبة التسجيل في الجامعات خارج سوريا، في ظل غياب الاعتراف الدولي الرسمي بها.

مقالات متعلقة

  1. توجه أوروبي للاعتراف بشهادات الحكومة السورية المؤقتة
  2. شهادات بدون اعتراف ومدارس جعلت الطالب "ورقة تتاجر بها"
  3. للمرة الأولى.. شهادات تركية تُمنح لطلاب الثانوية السوريين
  4. السرميني يعلن اعتراف تركيا بالشهادة الثانوية الصادرة عـن الائتلاف ووزارة التربية تنفي

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة