الخميس 18 كانون الثاني / يناير 2018

EN
× الرئيسيةأخبار وتقاريراقتصادرأي وتحليلناسفي العمقملتيميديارياضةتكنولوجياثقافةصحافة غربيةسوريون في الخارجالنسخة الورقية

هكذا ينعكس اتفاق الحكومة الألمانية على ملف اللاجئين

لاجئون سوريون أمام أحد مخيمات اللجوء في ألمانيا (رويترز)

لاجئون سوريون أمام أحد مخيمات اللجوء في ألمانيا (رويترز)

ع ع ع

ذكرت تقارير إعلامية ألمانية أن الأحزاب الموكل إليها تشكيل الحكومة الألمانية اتفقت على تفاصيل تتعلق بأزمة الهجرة واللجوء، كحل لتشكيل الحكومة.

ووفق ما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية (DPA)، الجمعة 12 كانون الثاني، فإن الأحزاب توصلت إلى اتفاق “لم يعلن عنه بعد” يقضي بوضع سقف لعدد اللاجئين بنحو 200 ألف في السنة، فيما تحدثت تقارير أخرى عن أن العدد يتراوح بين 180 و220 ألفًا سنويًا.

أما فيما يتعلق بلم شمل اللاجئين أصحاب الحماية الثانوية أو ما يعرف بـ “المؤقتة”، فتوصل قادة الأحزاب إلى رفع القيود المفروضة على حق لم الشمل العائلي، ولكن ضمن شروط أهمها أنه لن يسمح بدخول أكثر من ألف شخص شهريًا ضمن إطار لم الشمل، على أن يتم التركيز على أصحاب الحالة الإنسانية “الصعبة” فقط.

ومن المقرر أن يعقد قادة الأحزاب الثلاثة المُشكّلة للحكومة مؤتمرًا صحفيًا في وقت أقصاه غدًا، لتأكيد المعلومات حول تفاصيل الاتفاق المبدئي لتشكيل الحكومة الألمانية، والمكون من 28 صفحة.

وكانت المحادثات الاستكشافية بين الاتحاد المسيحي الذي ترأسه المستشارة أنجيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، بدأت الأحد الماضي، لتشكيل حكومة جديدة، تم الإعلان عنها صباح اليوم.

وطرح ملف اللجوء كإحدى القضايا الشائكة في مفاوضات تشكيل الائتلاف الحاكم في ألمانيا، وسط مطالب بإيجاد “حل وسط” يرضي الجميع.

وتعد مسألة لم شمل عائلات اللاجئين الحاصلين على الحماية الثانوية، ومدتها سنة، الخلاف الأبرز بين حزب الاتحاد المسيحي الذي يطالب بتشديد إجراءات لم الشمل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي المطالب بمرونتها.

مقالات متعلقة

  1. ألمانيا "قلقة" من تعديلات مرتقبة على اتفاقية "دبلن"
  2. اتفاق "مبدئي" لتشيكل الحكومة الألمانية.. دون تفاصيل عن أزمة الهجرة
  3. جدل داخل الائتلاف الحكومي الألماني حول إعادة اللاجئين السوريين
  4. ألمانيا.. اختفاء آلاف اللاجئين القصّر وبينهم سوريون