× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

جراد البحر.. عالم يجرّم الوحدة

ع ع ع

تخيّل مستقبلًا مرعبًا للبشر الذين يقفون على عتبة الثمانية مليارات نسمة، ثم عد لمشاهدة كابوس المخرج اليوناني، يورغس لانتيموس، والذي يحمل اسم “The Lobster” (جراد البحر)، لتعلم كيف تستطيع السينما أن تخلق عالمًا خاصًا داخلنا، ينافس الواقع وما نتخيله عنه كذلك.

يطرح الفيلم موضوع العلاقات العاطفية والزوجية بأسلوب مريع كعادة لانتيموس، في إخراج أعماله، إذ يبني عالمًا مستقبليًا دون تحديد زمن دقيق، أو إشارة إلى مكان وجود هذا العالم، الذي يضم مجتمعًا يشهد صراعًا شرسًا بين المتزوجين والعزّاب.

ينقسم عالم لانتيموس في “The Lobster” إلى ثلاث مساحات فقط، تشهد صراعًا محمومًا من الشخصيات للاستمرار في الحياة.

أولًا تأتي المدينة، حيث يعيش المتزوجون، ويتولى رجال الشرطة فيها مهمة العثور على المقيمين غير الشرعيين، من أولئك الذين مازالوا دون شريك في حياتهم، وهكذا تصبح وثيقة الزواج أهم من الهوية أو الإقامة أو جواز السفر في هذه المدينة.

لا يتطرق الفيلم إلى كيفية إنشاء أفراد هذ المجتمع، لكنه يشير إلى أن العزّاب أو المنفصلين حديثًا، عليهم التوجه إلى فندق معين للبحث عن شريك، وهذه هي ساحة الصراع الثانية لشخصيات الفيلم.

الفندق أشبه ما يكون بـ “معسكر اعتقال”، يُمنح المقيمون فيه مهلة مدتها 45 يومًا للعثور على شريك حياة، وإلا سيقومون بتحويله إلى حيوان يختاره هو بنفسه.

وأحد أهم نشاطات هذا الفندق، هي جولة الصيد، حيث يخرج المقيمون لاصطياد “وحيدين” من الغابة، ومقابل كل وحيد يصطادونه يتم تمديد إقامتهم إلى يوم إضافي، وبذلك يحتدم الصراع بين المتزوجين والوحيدين، ونتعرف على ثالث مساحة لحركة الشخصيات، وهي الغابة.

الأشخاص الذين “ثاروا” على نظام المدينة، قرروا اللجوء إلى الغابة لتجنب مصير الحيوان الذي ينتظرهم، لكنهم عاشوا حياة شديدة القسوة، تقع على النقيض من عالم المدينة تمامًا، حيث يتوجب عليهم حفر قبورهم بأنفسهم، ويُحرّم عليهم أي شكل من أشكال الارتباط بالآخر.

ويسعى كل من مجتمع الغابة والمدينة إلى تقويض الآخر، لكن في عالم يفرض الزواج أو الوحدة، ستكون الثورة الحقيقية لأولئك الأشخاص الذين يدعون للحرية، حرية الاختيار بعيدًا عن عقوبات المجتمع.

في عوالم المخرج يورغس لانتيموس، يكون للمثل دور بالغ الأهمية في نقل المشاهد إلى هذه الأبعاد الغرائبية، وفي فيلم “The Lobster”، تكفل أبطال مثل كولن فاريل، وراشيل وايز، بممارسة سحرهم المركب لإخراج مشاهديهم من كوكب الأرض لقرابة الساعتين.

مقالات متعلقة

  1. The only survivor tells the story of the basement massacre in Daraya
  2. Fear over Hama's Residents Delays War
  3. Football League of Besieged Neighbourhoods
  4. The Chair

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة