× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

القصف يخرج مركزين للدفاع المدني في إدلب عن الخدمة

خروج قطاع أريحا للدفاع المدني عن الخدمة -18 كانون الثاني (الدفاع المدني في إدلب)خروج قطاع أريحا للدفاع المدني عن الخدمة -18 كانون الثاني (الدفاع المدني في إدلب)

خروج قطاع أريحا للدفاع المدني عن الخدمة -18 كانون الثاني (الدفاع المدني في إدلب)

ع ع ع

خرج مركز الدفاع المدني في قطاع أريحا جنوبي إدلب عن الخدمة، في ظل القصف الذي تشهده المنطقة.

وقال مراسل عنب بلدي في ريف إدلب، إن المركز الواقع شمالي المدينة، وجنوبي جبل الأربعين، خرج عن الخدمة بالكامل بعد قصفه من قبل الطيران الروسي.

وذكر الدفاع المدني السوري أن المركز تعرض للاستهداف المباشر بخمس غارات جوية، ما أدى إلى إصابة أحد العناصر وتدمير المبنى بشكل كامل، وخروجه عن الخدمة.

ونشر صورًا لاحتراق بعض الآليات في المركز، الواقع في بلدة شنان ضمن قطاع أريحا.

وتزامن قصف المركز مع غارات للطيران الحربي استهدفت منازل المدنيين في بلدة خان السبل بالصواريخ المتفجرة، ما خلف مقتل إمراة وإصابة اخرى، وفق الدفاع المدني.

ويأتي التصعيد الذي تشهده مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي الشرقي، في إطار عملية عسكرية استطاعت خلالها قوات الأسد والميليشيات المساندة، التقدم في المنطقة، وصولًا إلى تخوم مطار “أبو الظهور” العسكري، من الجهة الجنوبية.

وقتل العشرات من المدنيين خلال القصف، المستمر منذ حوالي أسبوعين، وفق ما وثقت منظمات حقوقية.

وخرج مركز الدفاع المدني في بلدة سرجة عن الخدمة، إثر استهدافه من قبل الطيران الحربي.

وخلال الأيام الماضية تضررت فرق الدفاع المدني، خلال عمليات إسعاف المصابين إثر القصف، وخرج بعضها عن الخدمة.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان 243 حادثة اعتداء على المراكز الطبية والحيوية عام 2017، على أيدي أطراف النزاع الفاعلة في سوريا.

مقالات متعلقة

  1. قصف روسي يخرج مركز "الدفاع المدني" في سراقب عن الخدمة
  2. غارات على أريحا في إدلب.. "الدفاع المدني" خارج الخدمة
  3. قصف جوي يوقع مجزرة في بلدة سنقرة غربي إدلب
  4. مجزرة في أريحا في أولى ساعات "سوتشي"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة