× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

النظام يروج لعودة الأهالي إلى بيت جن غرب دمشق

الحافلات التي ستقل مقاتلي بيت جن إلى الشمال السوري - 29 كانون الأول 2017 (شام إف إم)الحافلات التي ستقل مقاتلي بيت جن إلى الشمال السوري - 29 كانون الأول 2017 (شام إف إم)

الحافلات التي ستقل مقاتلي بيت جن إلى الشمال السوري - 29 كانون الأول 2017 (شام إف إم)

ع ع ع

يروج النظام السوري لبدء عودة أهالي بيت جن غرب دمشق، إلى قرى وبلدات المنطقة، بعد انتهاء تنفيذ بنود الاتفاق مع المعارضة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) اليوم، الأحد 14 كانون الثاني، عن محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، قوله إن المواطنين بدؤوا بالعودة إلى مزرعة بيت جن والقرى المحيطة، خلال زيارته لقرية مغر المير قبل قليل.

وأكدت مصادر عسكرية من المنطقة لعنب بلدي، أمس، انسحاب فصائل المعارضة منه بشكل كامل.

وكان النظام استلم مقام “الشيخ عبد الله” من المعارضة في بيت جن، بموجب اتفاق إخلاء المنطقة، وبعد أسبوع من استلام التلول الحمر “الاستراتيجية”.

وبحسب إبراهيم فإن عودة الأهالي “سيتبعها توفير جميع الخدمات الأساسية ومتطلبات الحياة الكريمة والآمنة لجميع العائدين”.

وخرج مقاتلو المعارضة إلى كل من إدلب ودرعا، 30 كانون الأول الماضي، وبلغ عدد الواصلين إلى ريف درعا الشرقي حوالي 150 مقاتلًا برفقة 50 مدنيًا، نقلوا بخمس حافلات.

بينما لم يحدد عدد المقاتلين الذين وصلوا إلى الشمال السوري، وسط الحديث عن أنهم قرابة 120 مقاتلًا فقط.

وبحسب مصادر عنب بلدي فإن أبناء بيت جن ما زالو في البلدة، لعقد “تسوية” مع النظام والبقاء في المنطقة.

وتصل بيت جن ريف دمشق الغربي وريف القنيطرة الشمالي، وتأتي أهميتها الرئيسية من أنها آخر النقاط القريبة بيد فصائل المعارضة من لبنان، وآخر سيطرة لها غرب دمشق.

وجاء تنفيذ الاتفاق عقب تقدم قوات الأسد خلال عملية عسكرية، استمرت على مدار أشهر.

مقالات متعلقة

  1. النظام يستلم مقام "الشيخ عبد الله" غرب دمشق
  2. سببان يعرقلان استكمال اتفاق بيت جن غرب دمشق
  3. مقتل ضابط وعناصر للنظام في هجوم للمعارضة في "بيت جن"
  4. قوات الأسد تحاول عزل "بيت جن" غرب دمشق

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة