× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

ضحايا في تفجير مزدوج وسط بغداد

قتلى وجرحى في تفجير وسط بغداد (سبوتنيك)

قتلى وجرحى في تفجير وسط بغداد (سبوتنيك)

ع ع ع

قتل 16 شخصًا، على الأقل، وجرح 90 آخرون، في تفجير مزدوج ضرب وسط بغداد.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية، اللواء سعد معن، أن انفجارًا مزدوجًا، وقع صباح اليوم، الاثنين 15 كانون الثاني، في ساحة الطيران، وسط العاصمة بغداد، واستهدف تجمعًا لعمال البناء.

وأضاف المتحدث أن عدد الضحايا مرشح للازدياد، مع استمرار انتشال الجثث من موقع التفجير.

وأوضح مدير عام صحة الرصافة، عبد الغني الساعدي، أن عدد الجرحى ارتفع إلى 90.

وبحسب ما أفادت موقع قناة “السومرية”، نقلًا عن اللواء سعد معن، تم التفجير بواسطة “إرهابيين انتحاريين اثنين”، يرتديان حزامين ناسفين.

ولم تتبن أي جهة المسؤولية عن التفجير حتى اللحظة.

وهذه المرة الثانية التي تتعرض فيها بغداد لتفجير، خلال يومين، بعد استهداف موكب رئيس مجلس محافظة بغداد، رياض العضاض، يوم السبت الماضي، والذي أسفر عن مقتل وجرح عدد من حراسه.

وتعتبر ساحة الطيران من المراكز التجارية الهامة وسط بغداد، التي يتجمع فيها العمال المياومون، بانتظار الحصول على عمل، واستهدفت أكثر من مرة.

وذكرت وكالة “فرانس برس” أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المكان فور حدوث التفجير، وضربت الشرطة طوقًا أمنيًا حول المكان، وأغلقت الطرق المؤدية إليه.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وتتعرض العراق، في مناطق متنوعة، لهجمات توصف بـ “الإرهابية”، منذ عام 2003، وكان تنظيم “القاعدة” يتبنى أغلبها، بينما أصبح تنظيم “الدولة” هو من يتبناها منذ عام 2013.

وكانت العراق أعلنت، في كانون الأول الماضي، انتهاء حربها ضد تنظيم “الدولة”، بالرغم من بقاء خلايا ناشطة للتنظيم شمال بغداد، قادرة عن شن هجمات.

مقالات متعلقة

  1. حرّاس جامعة "الإمام الأعظم" في بغداد يستقبلون مفتي الأسد (صور)
  2. روايتان حول تفجير إدلب.. انتشال الضحايا مستمر
  3. دمشق.. قتلى وجرحى جراء تفجير في قسم شرطة حي الميدان
  4. تضارب الأنباء حول تفجير قرب حاجز لقوات الأسد في دمر

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة