× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارسالنسخة الورقية

فرنسا تعلن عدد مقاتليها “المتطرفين” في بلاد الشام

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور - 15 تشرين الأول 2017 (أعماق)

عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور - 15 تشرين الأول 2017 (أعماق)

ع ع ع

قالت وزيرة الجيوش الفرنسية، فلورانس بارلي، إن عدد المقاتلين الفرنسيين “المتطرفين” في بلاد الشام يتراوح بين 500 و600 مقاتل.

وفي مقابلة مع صحفية “ليبراسيون” الفرنسية، الأحد 14 كانون الثاني، قالت بارلي إن ما يزيد عن 300 مقاتل فرنسي يعتقد أنهم قتلوا خلال المعارك التي شاركوا فيها مع تنظيمات “إرهابية” في المنطقة.

وسبق أن أعلن وزير الخارجية الفرنسي، جان إيف لودريان، مطلع الشهر الجاري، أن عدد الجهاديين الفرنسيين الذين مازالوا في سوريا والعراق يناهز 500 مقاتل، مؤكدًا أن عودتهم إلى فرنسا أمر بالغ الصعوبة.

وأضافت وزيرة الجيوش، في حديثها للصحيفة الفرنسية، أن ما يقل عن 20 فرنسيًا “متطرفًا” عادوا إلى بلدهم عام 2017، مشيرة إلى أن المعتقلين منهم في سوريا والعراق “يعربون عن رغبتهم في تسليمهم إلى فرنسا ومحاكمتهم عندنا”، كون عقوبة الإعدام ملغية في البلاد.

ويوجد “بضع عشرات” من البالغين الفرنسيين من جهاديين وزوجاتهم حاليًا بمخيمات أو سجون في سوريا والعراق، بحسب الاستخبارات الفرنسية، معظمهم اعتقلوا على يد القوات الكردية في سوريا.

وطالبت منظمات حقوقية دولية بمحاكمة الفرنسيين المعتقلين في فرنسا، وليس في سوريا والعراق، لأن أي من الدولتين “ليس لديها القدرة على ضمان محاكمة عادلة” للموقوفين الفرنسيين.

مقالات متعلقة

  1. باريس: 500 "جهادي" فرنسي ما زالوا في سوريا والعراق
  2. فرنسا: لم يتم تجاوز خطوط ماكرون الحمراء في سوريا
  3. باريس تضع شرطًا لمحاكمة "جهاديات" فرنسيات في المحاكم الكردية
  4. قوات كردية تعتقل قياديًا فرنسيًا من تنظيم "الدولة"

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة