× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة تكنولوجيا ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الأمم المتحدة: 200 ألف سوري نزحوا من إدلب خلال شهر

نساء مع أطفالهم في بلدة المسطومة بريف إدلب - 13 كانون الثاني 2018 (عنب بلدي)

ع ع ع

قالت الأمم المتحدة إن العمليات القتالية التي يشهدها الشمال السوري أدت إلى نزوح ما يزيد عن 200 ألف شخص خلال شهر واحد.

وفي تقرير أصدره مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، الثلاثاء 16 كانون الثاني، قال فيه إن ما يزيد عن 6700 عائلة نزحت من المناطق التي تشهد نزاعات في ريف إدلب الجنوبي وشمال شرقي حماة في الفترة بين 15 كانون الأول إلى 16 كانون الثاني.

وشن النظام السوري حملة عسكرية، في تشرين الأول الماضي، على معقل فصائل المعارضة جنوبي إدلب لاستعادة السيطرة عليها، واستهدف تجمعات كبيرة للمدنيين، ما أدى إلى حركة نزوح كبيرة للسكان إلى المناطق الأكثر أمنًا في المحافظة.

حذرت المنظمة من تدهور وضع ما لا يقل عن 1.73 مليون سوري يعيشون في المنطقة الواقعة شمال غربي سوريا، وصنفتهم على أنهم بحاجة للمساعدات الإنسانية الفورية.

وقالت المنظمة إن المعارك الدائرة في ريف إدلب الجنوبي وشمال شرقي حماة بين النظام السوري وفصائل المعارضة أدت إلى تشريد ما يزيد عن 60 ألف شخص، في الفترة ما بين 1 تشرين الثاني و24 كانون الأول الماضيين، خاصة من بلدات السعن والحمرا والعقيربات وتمنع وسنجار.

ويقدر عدد السكان في إدلب بـ 2.5 مليون نسمة، بينهم 1.1 مليون نازح، وفق أرقام الأمم المتحدة.

وبحسب تقرير “OCHA” فإن المعارك الدائرة في إدلب أجبرت ستة آلاف نازح في المخيمات الداخلية على النزوح مجددًا، ما أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني لهؤلاء الأشخاص مع انخفاض درجات الحرارة وانعدام الملاجئ.

ونوهت المنظمة الأممية إلى صعوبة وصول منظمات الإغاثة إلى المحتاجين في إدلب، داعيًا أطراف النزاع إلى تسهيل وصول المساعدات الإنسانية لهم.

وختم التقرير بمعلومات أفادت بأن مستشفيات ميدانية عدة خرجت عن الخدمة بسبب المعارك الدائرة، فيما يفتقد بعضها للتجهيزات الطبية اللازمة، مشددة على ضرورة تجنب استهداف المراكز الحيوية.

مقالات متعلقة

  1. إحصائية أممية لعدد سكان إدلب.. وتحذيرات من تدهور أوضاعهم
  2. نازحو إدلب يشتكون لعنب بلدي البرد ونقص المساعدات
  3. 150 حالة تسمم في مخيم للنازحين بريف إدلب
  4. "نازح وليس سائح".. حملة ضد استغلال النازحين في إدلب

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة